أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ألمانيا تقرر الحد من استخدام الغاز الطبيعي في إنتاج الكهرباء

دعت الحكومة الألمانية مؤخرًا المواطنين إلى تقليص استخدامهم للطاقة

قال وزير الاقتصاد الألماني اليوم الأحد إن بلاده ستحد من استخدام الغاز الطبيعي لإنتاج الكهرباء وسط مخاوف بشأن النقص المحتمل الناجم عن قطع الإمدادات من روسيا.

وقال الوزير روبرت هابيك إن ألمانيا ستحاول تعويض هذه الخطوة عن طريق زيادة حرق الفحم، وهو وقود أحفوري أكثر تلويثا.

وأضاف هابيك: "إنه أمر مرير، لكنه ببساطة ضروري في هذا الوضع من أجل تقليل استخدام الغاز".

كانت شركة "غازبروم" الروسية أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستخفض الإمدادات عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 لأسباب فنية.

وقال هابيك إنه يعتقد أن الدافع وراء هذه الخطوة سياسي.

بدأت ألمانيا، التي لطالما اعتمدت بشدة على واردات الطاقة من روسيا، في تقليص وارداتها بشكل كبير بسبب الحرب في أوكرانيا.

مع ذلك، أصرت الحكومة على أن هناك حاجة للغاز الروسي لفترة من الوقت حتى تتوافر مصادر بديلة للطاقة، مثل الغاز الطبيعي المسال الذي يتم جلبه عن طريق السفن. خلال الأشهر الماضية، اتخذت الحكومة الألمانية تدابير لملء مرافق تخزين الغاز إلى 90٪ من طاقتها بحلول نوفمبر/ تشرين ثان لضمان توفر ما يكفي من الغاز كوقود للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وقال هابيك إن مرافق التخزين - التي تبلغ طاقتها حاليًا 56.7٪ - لا تزال قادرة على تعويض النقص من روسيا بالمشتريات من أماكن أخرى، لكنه مع ذلك وصف الوضع بأنه "خطير" وقال إن اتخاذ مزيد من الإجراءات قد يكون ضروريًا.

دعت الحكومة الألمانية مؤخرًا المواطنين إلى تقليص استخدامهم للطاقة في ظل حالة الإمداد المتوترة.

وقال هابيك: "من الواضح أن إستراتيجية (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين هي أن تزعجنا من خلال رفع الأسعار وتقسيمنا. لن ندع ذلك يحدث".

أ.ب
(74)    هل أعجبتك المقالة (70)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي