أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طالت الشواهد والحجارة.. تعرض مقبرة "الحديقة" في مخيم درعا للسرقة

سرقة بعض الشواهد الرخامية والبلوك من قبور الموتى

ذكرت مجموعة حقوقية أن أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوبي سوريا، اشتكوا من تعرض "مقبرة الحديقة" للتخريب المستمر والعبث بالقبور، وسرقة بعض الشواهد الرخامية والبلوك من قبور الموتى.

وأكدت"مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" أن أسباب تلك الظاهرة تعود إلى قيام الأهالي بنقل بعض جثث موتاهم إلى المقابر الأخرى، جراء إهمال المقبرة وعدم ترميمها من قبل مؤسسة اللاجئين ووكالة الأونروا كونها غير معترف بها بشكل رسمي.

وأوضحت أن "مقبرة الشهداء الحالية" كانت حديقة لأطفال مخيم درعا، إلا أن آلة الحرب السورية حوّلتها إلى مقبرة للضحايا، ففي عام 2012 أجبر الأهالي على دفن قتلاهم في الحديقة، بعد تعذر دفنهم في المقبرة الرئيسية، بسبب الحصار الذي كان مفروضاً على المخيم، والقصف العنيف الذي تعرض له من قبل قوات النظام، وازدياد عمليات القنص والقتل.

زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي