أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسلح يقتل 4 أشخاص في مستشفى بمدينة تولسا الأمريكية

وقع إطلاق النار في مجمع "منظومة سان فرانسيس الصحية" - جيتي

قتل مسلح كان يحمل بندقية ومسدسا أربعة أشخاص في مبنى طبي بمجمع مستشفى في مدينة تولسا الأمريكية، حسبما قالت الشرطة، وذلك في أحدث حلقة في سلسلة من عمليات إطلاق النار الجماعية المميتة في جميع أنحاء الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة.

وقع إطلاق النار الأربعاء في مجمع "منظومة سان فرانسيس الصحية" في نفس الأسبوع الذي بدأت فيه العائلات في أوفالدي بولاية تكساس، في دفن القتلى بعد أعنف إطلاق نار وقع في مدرسة منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

قالت الشرطة إنه تم العثور على الضحايا والمسلح في تولسا بولاية أوكلاهوما في الطابق الثاني من مكتب طبي، حيث توجد عيادة لتقويم العظام.

صرح إريك دالغليش، نائب رئيس إدارة شرطة تولسا، بأن مطلق النار، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، توفى متأثرا بجروحه التي أصيب بها من جراء إطلاق النار على نفسه.

وأضاف أنه لم يتضح سبب الهجوم المميت.

وقالت الشرطة إن السلطات نفذت في وقت لاحق مذكرة تفتيش في منزل يقع في بلدة موسكوغي على بعد حوالي 70 كيلومترا جنوب شرق تولسا، فيما يتعلق بالتحقيق.

وأعلن المستشفى في بيان أن "من المفجع فقد أربعة من أفراد مجتمعنا"، دون تحديد هويات القتلى حتى اللحظة.

وأدت موجة العنف الأخيرة بالأسلحة النارية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بما يتضمن مقتل 19 طفلا واثنين من المعلمين في مدرسة روب الابتدائية في مدينة أوفالدي على يد مسلح يبلغ من العمر 18 عاما كان يحمل بندقية نصف آلية من طراز "إيه آر"، إلى تكثيف القادة الديمقراطيين دعواتهم إلى فرض مزيد من القيود على الأسلحة، في حين أن الجمهوريين يشددون على مزيد من الأمن بالمدارس.

يعكس الانقسام الخلاف الحزبي الذي أعاق العمل بالكونغرس والعديد من مجالس الولايات حول أفضل السبل للرد على عدد قياسي من الوفيات المرتبطة بالأسلحة النارية في الولايات المتحدة.

أ.ب
(26)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي