أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزارة الإقتصاد توصي بربط الاختراع بالاستثمار

أوصت الندوة الإقليمية التي أقامتها وزارة الاقتصاد والتجارة خلال شهر آذار الماضي بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية وهيئة الاستثمار وجمعية المخترعين حول ربط الاختراع بالاستثمار بمتابعة إنشاء موقع على الانترنت خاص بالندوة وبربط الاختراع بالاستثمار مع إصدار نشرة الكترونية شهرية تضم المعلومات العلمية والأخبار والنشاطات المتعلقة بالمخترعين بالتعاون مع الجهات ذات الصلة مع إضافة خدمة الرسائل القصيرة لإبلاغ المخترعين بمواعيد دفع الرسوم السنوية والنشاطات الأخرى التي تهمهم.

وطالبت الندوة التي شارك فيها خبراء محليون وعرب وأجانب الاستمرار بعقد مثل هذه الندوات بالتعاون مع الجمعية السورية المعلوماتية بغية توسيع عمل حاضنات الأعمال ليشمل نشاطات المخترعين السوريين والعمل على أن تكون مدتها أطول وضرورة مشاركة الجمعية في معرض الباسل للإبداع والاختراع وتعميق التنسيق بين الجهات والقطاعات المختلفة واستمرار محاولة تشجيع القطاع الخاص للانخراط في عملية تشجيع الإبداع والاختراع.

وأكدت التوصيات على ضرورة الاستفادة من التجربة الماليزية والتجربة التونسية والمصرية من خلال ما قدمه المحاضرون وتعميم ملخصات عن هذه التجارب على الجهات المعنية و إيجاد بيئة ملائمة لبناء القدرات في مجال العلم والتقانة والابتكار من خلال النهوض بثقافة تشجيع الابتكار والاختراع وإيجاد البيئة الملائمة واستحداث وتنفيذ تشريعات فاعلة وأدوات تنظيمية وهياكل مؤسسية جديدة وتنشيط الهياكل القائمة والنهوض بالبحث والتطوير وزيادة الإنفاق عليه والاستمرار بإصلاح منظومات التعليم وتنمية الموارد البشرية.

كما دعت الندوة إلى إنشاء برامج تدريبية عامة وخاصة لتزويد العمال والموظفين بالمهارات الأساسية والمتخصصة وتحسين أداء الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبر مساعدتها في تنمية الموارد البشرية لديها وتحسين وتسهيل التعلم عن بعد ونشر تقانة المعلومات والاتصالات لأغراض التعليم والتدريب.

ودعت إلى تشجيع الحوار والتعاون بين الطلاب والأساتذة والباحثين والفعاليات الاقتصادية والمجتمعات المحلية والتقليل من أثر هجرة العقول والكفاءات أو اليد العاملة المؤهلة إضافة إلى تحسين استخدام القوة العاملة المغتربة التي تشتغل في مجال العلم والتقانة من خلال ترتيبات التشبيك.

وأكدت ضرورة مواجهة تحديات العولمة من خلال تعزيز ديناميكية النظم العلمية والتقنية وقدرتها على التكيف وتحقيق أهداف طويلة الأمد والتنسيق بين المنظومات العلمية والتدريبية والمؤسسات الصناعية والسوق المالية وتشكيل تحالفات إقليمية ودولية تهدف إلى تقاسم الموارد والمعلومات والمخاطر وتأمين خدمات التعليم والتدريب المناسبة وما يرتبط بها من خدمات لتوليد فرص العمل المستندة إلى التقانات الجديدة.

أوصت بالسعي لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة من الحصول على التقانات الجديدة وضمنها تقانة المعلومات والاتصالات وتقانات حيوية مختارة وتقانات المواد الجديدة لتوسيع آفاق نموها وزيادة مساهمتها في إيجاد فرص التوظيف وتكييفها مع الاحتياجات المحلية وزيادة مساهمتها في إيجاد فرص العمل.

وأوصت بإقامة شبكات للاختصاصيين والمنظمات ودراسة إعفاء المخترعين من رسوم تسجيل البراءات وتجديدها تشجيعاً لهم وإحداث آلية لتسويق الاختراعات الوطنية والاستمرار بمعرض الباسل للإبداع والاختراع كل عامين ورصد اعتماد دائم له مع التأكيد على مشاركة جهات القطاع العام كافة في دعم المخترعين ومنح تسهيلات مالية ومصرفية للمخترعين الذين يودون استثمار اختراعاتهم بأنفسهم أو للمستثمرين لهذه الاختراعات.

ودعت الجهات المعنية للاستفادة من الإمكانات التي توفرها براءات الاختراع وتعميق التعاون بين الوزارة والهيئة العليا للبحث العلمي وهيئة الاستثمار وجمعية المخترعين بهدف استمرار تشجيع المخترعين وربطهم بالمجتمع وتشجيع القطاعات الشابة ودعمها مع التركيز على تشجيع الجامعات السورية للمشاركة في معرض الباسل للإبداع الخامس عشر من خلال تخصيص جناح لكل جامعة وإطلاق مسابقة للخريجين الجدد ضمن المعرض وإدراج براءات الاختراع ضمن الخارطة الاستثمارية لدى هيئة الاستثمار.

وستباشر الوزارة بالتعاون والتنسيق مع جميع الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص وبقية القطاعات بتنفيذ هذه التوصيات لدعم واقع الإبداع والاختراع في سورية وفق توجهات الدولة في هذا المضمار بما ينعكس ايجابياً على الاقتصاد الوطني.

SANA
(29)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي