أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تواجه نكسات دبلوماسية وميدانية في أوكرانيا

دبابة روسية أمام منزل مدمر في قرية بولتافكا - جيتي

عانت موسكو من انتكاسة دبلوماسية أخرى يوم الاثنين في حربها مع أوكرانيا، حيث انضمت السويد إلى فنلندا في قرار السعي للحصول على عضوية الناتو، بينما هنأ الرئيس الأوكراني جنوده الذين قيل إنهم دفعوا القوات الروسية للتراجع بالقرب من الحدود.

قصفت القوات الروسية أهدافًا في المنطقة الصناعية بشرق أوكرانيا المعروفة باسم دونباس واستمر عدد القتلى، الذي يبلغ بالفعل عدة آلاف، في الارتفاع مع دخول الحرب أسبوعها الثاني عشر يوم الأربعاء.

وقال سيرهي هايدي حاكم منطقة لوهانسك إن مدينة سيفيردونيتسك بشرق البلاد تعرضت لقصف عنيف أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص. في منطقة دونيتسك، قال الحاكم بافلو كيريلينكو على فيسبوك إن تسعة مدنيين قتلوا في قصف هناك.

لكن القوات الأوكرانية تقدمت أيضا مع انسحاب القوات الروسية من محيط مدينة خاركيف الشمالية الشرقية في الأيام الأخيرة. شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قواته التي قيل إنها توغلت إلى الحدود الروسية في منطقة خاركيف في مكسب رمزي.

وأظهر مقطع مصور عشرات الجنود الأوكرانيين وهم يتجمعون حول علامة حدودية مخططة باللونين الأزرق والأصفر الأوكراني. كان أحد الجنود ملفوفًا بأحزمة من الرصاص على كتفه ويحمل رشاشًا.

وقال زيلينسكي في رسالة مصورة: "أنا ممتن جدًا لكم، نيابة عن جميع الأوكرانيين، نيابة عني ونيابة عن عائلتي. أنا ممتن جدًا لجميع المقاتلين أمثالك".

وقال حرس الحدود الأوكرانيون إنهم أوقفوا أيضًا محاولة روسية لإرسال قوات تخريب واستطلاع إلى منطقة سومي، على بعد حوالي 90 ميلاً (146 كيلومترًا) شمال غرب خاركيف.

ابتليت روسيا بالنكسات في الحرب، وكان أبرزها فشلها في وقت مبكر في الاستيلاء على العاصمة كييف. تحول الكثير من القتال إلى دونباس ولكنه تحول أيضًا إلى جهد شاق، حيث يقاتل الجانبان من قرية إلى الأخرى.


وقال مسؤول دفاعي أمريكي كبير إن مدافع الهاوتزر من الولايات المتحدة ودول أخرى ساعدت كييف في الصمود أو تحقيق مكاسب من روسيا.

وأكد المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة التقييم العسكري الأمريكي، إن أوكرانيا دفعت القوات الروسية إلى مسافة نصف ميل إلى 2.5 ميل (1-4 كيلومترات) من الحدود الروسية، لكنه لم يستطع تأكيد ما إذا كان الأمر على طول الطريق إلى الجبهة أم لا.

وقال المسؤول إن الضربات الروسية بعيدة المدى استهدفت على ما يبدو مركز تدريب عسكري أوكراني في يافوريف بالقرب من الحدود البولندية. لم ترد تقارير فورية عن وقوع اصابات.

برز بصيص أمل للقوات الأوكرانية الجريحة المحاصرة في أنقاض مصنع فولاذ عملاق، آخر معقل للمقاومة في مدينة ماريوبول الساحلية المحطمة. فقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن اتفاق لمغادرة الجرحى مصانع الصلب للعلاج في بلدة يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لموسكو.

لم يصدر تأكيد فوري من الجانب الأوكراني ولم ترد أنباء عما إذا كان الجرحى سيعتبرون أسرى حرب أم لا.

تسارعت وتيرة الرد الدولي على الغزو الروسي.

وقالت السويد إنها ستسعى للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي "الناتو"، في أعقاب قرار مماثل من جارتها فنلندا في تحول تاريخي للدولتين اللتين التزمتا بسياسة الحياد على مدار أجيال.

وقالت رئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسون إن بلدها ستكون في ”موقف ضعف” خلال فترة التقدم لنيل العضوية وحثت مواطنيها على الاستعداد.

وأشارت إلى أن: "روسيا قالت إنها ستتخذ إجراءات مضادة في حال انضممنا للناتو"، مضيفة: "لا نستطيع أن نستبعد أن تتعرض السويد على سبيل المثال، للتضليل الإعلامي ومحاولات ترهيبنا وتقسيمنا".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو "ليس لديها مشكلة" مع السويد أو فنلندا، في الوقت الذي تتقدمان فيه للحصول على عضوية الناتو، لكن هذا "التوسع للبنية التحتية العسكرية في هذه المنطقة سيؤدي إلى رد فعل في الاستجابة".

شن بوتين الغزو في 24 فبراير/ شباط فيما قال إنها محاولة لوقف توسع الناتو، لكنه رأى أن هذه الاستراتيجية تأتي بنتائج عكسية، وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إن عملية انضمام البلدين قد تكون سريعة.

لكن رجب طيب أردوغان رئيس تركيا وهي عضو في حلف شمال الأطلسي صعد من اعتراضه على انضمام فنلندا والسويد. واتهم البلدين بالإخفاق في اتخاذ موقف "واضح" ضد المسلحين الأكراد والجماعات الأخرى التي تعتبرها أنقرة إرهابية، وفرضهما عقوبات عسكرية ضد أنقرة.

ويجب أن توافق الدول الثلاثين الأعضاء في حلف الناتو على انضمام الدولتين الاسكندنافيتين.

كما تعمل أوروبا على عرقلة التمويل الموجه لحرب الكرملين بتقليص مليارات الدولارات التي تنفقها على واردات الطاقة الروسية.

يواجه حظر الاتحاد الأوروبي المقترح معارضة من بعض الدول التي تعتمد على الواردات الروسية منها المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا. بلغاريا هي الأخرى لديها تحفظات.

وقال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل: "سنبذل قصارى جهدنا من أجل حل الوضع"، مضيفا "لا يمكنني ضمان حدوث ذلك لأن المواقف قوية للغاية".

اليوم الاثنين أيضا، قالت شركة ماكدونالدز إنها بدأت بيع فرعها الروسي، منهية علاقة استمرت لأكثر من ثلاثة عقود.

واستشهدت بالأزمة الإنسانية التي سببتها الحرب، مشيرة إلى أن البقاء في روسيا "لم يعد مقبولا ولا يتوافق مع قيم ماكدونالدز".

كانت الشركة أول مطعم للوجبات السريعة يتم افتتاحه في الاتحاد السوفيتي.

أ.ب
(55)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي