أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تعليقا على مجزرة التضامن.. واشنطن: الولايات المتحدة ملتزمة بمحاسبة النظام السوري

لقي ما لا يقل عن 41 رجلا مصرعهم في المقبرة الجماعية

علق متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية على فيديو مجزرة حي "التضامن" جنوب دمشق، مؤكدة إن "الولايات المتحدة ملتزمة بمحاسبة النظام السوري على الفضائع التي ارتكبها بحق شعبه"، حسبما نقل موقع "الحرة".

وأشار الموقع إلى أنه في رد على تحقيق استقصائي عملت عليه صحيفة "الغارديان" البريطانية على مدى أربع سنوات، وكشفت فيه "جريمة حرب" نفذها عنصر مخابرات في النظام السوري في حي "التضامن" بمحيط العاصمة دمشق عام 2013، قال المتحدث الذي فضل عدم ذكر اسمه إن الوزارة تثني على "جهود أولئك الذين يعملون لتقديم الأسد ونظامه إلى العدالة.. وغالبا ما يعرضون حياتهم للخطر".

وشدد على أن "النظام السوري مسؤول عن موت ومعاناة عدد لا يحصى من السوريين، وتشريد أكثر من نصف سكان البلاد، إضافة لاستمرار الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري لأكثر من 130 ألف رجل وامرأة وطفل".

وقال إنه "من دون المساءلة لا يمكن أن يكون هناك حل دائم للصراع. نحن نؤيد الدور الهام للجنة التحقيق والآلية الدولية المحايدة والمستقلة، كما نرحب بالجهود المستمرة التي تبذلها المحاكم الوطنية للتحقيق والملاحقة القضائية في الجرائم الواقعة ضمن اختصاصها والمرتكبة في سوريا".

ولفت الموقع إلى أن تحقيق الغارديان الذي أعده الباحثان "أنصار شحود" و"أوغور أوميت أونجور"، العاملان في "مركز الهولوكوست والإبادة الجماعية" في جامعة أمستردام، وثق الجريمة بالفيديو وباسم مرتكبها وصورته.

وتقول الغارديان إن "هذه قصة جريمة حرب قام بها أحد أشهر الأفرع التابعة للنظام السوري، الفرع 227 يعرف بفرع المنطقة من جهاز المخابرات العسكرية"، حيث تم إلقاء القبض على مجموعات من المدنيين، وكانوا معصوبي الأعين، ومقيدي الأيدي، وساروا نحو حفرة الإعدام، غير مدركين أنهم على وشك أن يقتلوا بالرصاص.

وأشار التحقيق إلى أنه "عندما انتهت عمليات القتل، لقي ما لا يقل عن 41 رجلا مصرعهم في المقبرة الجماعية بالتضامن، وسكب قتلتهم الوقود على رفاتهم وأشعلوها ضاحكين وهم يتسترون على جريمة حرب".

زمان الوصل - رصد
(127)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي