أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ماذا جرى في مجلس النواب السوري ؟ ... المحامي علاء السيد

مقالات وآراء | 2007-09-25 00:00:00
alainsy@scs-net.org

ان الوقائع والاحاديث المذكورة ادناه ، مستندة الى احداث حقيقية ، وان أي تشابه بينها ، وبين اشخاص حاليين ، او وقائع حالية .. هو تشابه مقصود .



بعد وفاة الزعيم ابراهيم هنانو عام 1935 - وكنت قد ذكرت في مقالتي السابقة ( دولة حلب ونوابها ) تفاصيل النضال الوطني وحالة رجال الكتلة الوطنية في تلك الفترة - اقيم حفلا كبيرا لتأبينه في الجامعة السورية ( جامعة دمشق حاليا ) وقد حضره زعماء سوريا ، وزعماء من خارج سوريا ، وهاجم الخطباء خلاله الانتداب الفرنسي بشدة.

فأغلق الفرنسيون مكاتب الكتلة في دمشق وحلب ، وقبضوا على زعمائها ، فكان ان اضرب الشعب في سورية الاضراب الشهير عام 1936 والذي طال لمدة ستين يوم متواصلة ، وامتنع الناس عن اخذ الكهرباء من شركة الكهرباء الفرنسية وعادوا لاستعمال الوسائل التقليدية في الانارة ، وقاطعوا عربات الترام وصاروا يمضون لاعمالهم سيرا على الاقدام ، واغلقت المدارس ، واقفلت الاسواق تماما.

وجنح الفرنسيون للمفاوضات ، وطلبوا من رئيس الجمهورية علي العابد تشكيل وفد من رجال الكتلة الوطنية للسفر الى باريس للتفاوض حول معاهدة لانهاء الانتداب .

وتقرر انهاء الاضراب ، وتشكل الوفد من هاشم الاتاسي النائب الحمصي ورئيس الكتلة الوطنية رئيسا للوفد ، ومن فارس الخوري المحامي الدمشقي ، وجميل مردم بيك الداهية الذي افقدته انتهازيته الشديدة ثقة الشعب فيه فيما بعد ، وسعد الله الجابري المحامي والزعيم الحلبي.

والامير مصطفى الشهابي الذي صار محافظ حلب لاحقا ، والمحامي ادمون الحمصي .

وامضى الوفد ستة اشهر في مفاوضات مضنية ، وخرجت الناس في الشوارع تردد: "هاشم بك الأتاسي، بباريس فاكر أو ناسي، أوعا تنسى مطلبنا، مطلبنا الوحدة السورية، ما تبيعوها بالكراسي".

وتم في النهاية الاتفاق على مشروع معاهدة تتلخص بزوال الانتداب واستقلال سوريا ، وان يكون هناك معاهدة سلم وصداقة وتحالف بين فرنسا وسوريا مدتها خمس وعشرون عاما ، ويجب ان يقر المعاهدة البرلمانان الفرنسي والسوري كي تنفذ ، ومن ثم يتم تبليغها لجمعية الامم لكي تقبل سوريا فيها .

ورجع الوفد الى سوريا بالقطار من باريس ، ونزل في محطة بغداد حيث استقبل استقبالا منقطع النظير .

واستعرض اعضاء الوفد الالوف من المستقبلين من على شرفة فندق بارون ، وطال الاستعراض لمدة اربعة ساعات ، ينظمهم كشافة القمصان الحديدية .

وطلبت الكتلة من رئيس الجمهورية علي العابد الاستقالة ، فاستقال فورا .

وكان ان تمت انتخابات نيابية جديدة فاز بها اعضاء الكتلة الوطنية بالاغلبية ، وكان عدد النواب خمس وثمانون نائبا جميعهم تقريبا من الكتلة الوطنية .

وتم انتخاب فارس الخوري رئيسا لمجلس النواب ، وهو في الثالثة والستين من عمره وكان من أكثر رجال الكتلة "واقعية" في التعاطي السياسي

و انتخب هاشم الاتاسي رئيسا للجمهورية السورية وهو من اكثر رجال الكتلة مثالية ، وتعينت الوزارة من جميل مردم بيك رئيسا للوزراء الاكثر دهاءا .

و سعد الله الجابري وزيرا للداخلية والخارجية .

و عبد الرحمن كيالي وزيرا للعدلية والمعارف صاحب المواقف المبدئية وشكري القوتلي وزيرا للداخلية والدفاع .

وكان من اول اعمال المجلس تصديق معاهدة التحالف والصداقة المعقودة مع فرنسا ، واصدار العفو العام عن المبعدين والذي عاد بعده سلطان باشا الاطرش والحاج فاتح مرعشي .

والدكتور عبد الرحمن الشهبندر وغيرهم من الوطنيين الى ارض الوطن .

وتولى امانة سر المجلس السيد ناظم القدسي النائب عن حلب ، والعائد حديثا للوطن بعدما درس الحقوق في الجامعة الامريكية ببيروت وفي جنيف.

وسنستعرض البعض من محاضر جلسات المجلس النيابي في تلك الفترة لنرى مستوى الحياة النيابية ، والدور الذي كان يقوم به النواب في تلك الفترة :

جلسة 31/كانون الاول /1936 :

- امين السر ناظم القدسي : سنتلو عليكم تقرير لجنة التحقيق بالطعون بتزوير نتائج انتخابات المجلس النيابي :

لقد اجتمعت اللجنة لمدة عشرة ايام وهي مدة غير كافية لاتمام التحقيق ، وتطلب اللجنة امهالها المزيد من الوقت .

النائب فائز الخوري وهو نقيب محامين دمشق و شقيق رئيس المجلس فارس الخوري : سبق وطعن البعض في نتائج الانتخابات النيابية كما حصل عام 1928 واجرينا التحقيق ، واضطررنا اخيرا للتصديق على النتائج الانتخابية ، فلقد رأى المجلس انه من الحكمة التصديق ، فالتوسع بالتحقيق لا يعطي نتيجة ، والاحزاب التي تنجح اكثريتها لا تفسخ الانتخابات التي ينجح فيها الاقلية من معارضيها ، واقترح ان تبت اللجنة بالطعون اليوم دون تأخير .

الشيخ سعيد العرفي نائب دير الزور : ان اللجنة قد اخذت على عاتقها ان تجعل هذا المجلس مبنيا على على أساس صحيح ، والنتائج تتبع المقدمات فان كانت المقدمة فاسدة فالنتيجة فاسدة ، واقترح امهال اللجنة .

رئيس المجلس : اطرح تقرير اللجنة على التصويت فمن يوافق عليه يشير برفع اليد..

فرفعت الايدي .

السيد حكمت بيك الحراكي نائب معرة النعمان : لا يجوز التصويت برفع الايدي بل يجب تلاوة الاسماء

رئيس المجلس : يكون التصويت برفع الايدي ، او بالقيام وقوفا ، او بالتصويت العلني بقراءة اسم كل نائب وسماع موافقته او عدمها ، و ادعو امين السر لقراءة اسماء السادة النواب ويجيب كل نائب بموافق او غير موافق .

و هنا تلا امين السر الاسماء واجابوا كلهم بكلمة موافق عدا نائب واحد .

- ثم تلى تقرير موقع من اربعين نائبا جاء فيه :

ان المصرف الزراعي الذي تشكل باموال المزارعين لتسهيل مصالحهم الزراعية قد اصبح بما يجبيه من فوائد باهظة مصرفا استثماريا لا يهمه الا الكسب و تأمين الاكراميات لموظفيه فاذا داوم الصرف على هذا السلوك انتقلت الثروة الزراعية من ابناء الامة الى المصرف فيرجى انزال الفائدة الى ادنى حد ممكن .

رئيس المجلس : يحال الى الحكومة للنظر فيه .

امين السر : يوجد عدة مضبطات ومعاريض موقعة من مواطنين مختلفين بطلبات مختلفة فهل نتلوها .

- رئيس الوزراء جميل مردم بيك : لا حاجة لتلاوة هذه المضابط ويكتفى باحالتها للوزارة المختصة ، فاذا كان المجلس سيستمع لكل طلب او عريضة ستجدون انفسكم امام طغيان من الاستدعاءات .

رئيس المجلس فارس الخوري : في الدستور مادة تنص على انه يحق للسوريين ان يقدموا للسلطات والمجلس النيابي العرائض المتعلقة بامورهم الشخصية او العامة .

السيد نوري الفتيح نائب دير الزور : اقترح ان تتشكل في المجلس لجنة الاستدعاءات فللمظلوم الحق ان يراجع هذه اللجنة التي تنظر في استدعاءه ثم تسأل الوزارة المختصة و تأخذ الجواب فان وجدت ان المشتكي على حق ، تعرض ذلك على المجلس .

رئيس المجلس : بعد التصويت تقرر ذلك .

الرئيس : تقدمت الوزارة بمشروع يمنحها حق اصدار القوانين خلال عدم انعقاد دورة المجلس و لمدة ثلاثة اشهر ، وسنسمع تقرير اللجنة الدارسة لهذا المشروع .

السيد فائز الخوري يتلو تقرير اللجنة : ان الامم في دور الانشاء تحتاج الى العمل السريع الحازم والادارة الناجحة ، وهذا يبرر تخلي مجلس النواب استثنائيا عن حقوقه في اصدار القوانين وتفويض الحكومة بذلك لمدة محدودة قصيرة تبلغ ثلاثة اشهر .

هذه الحكومة التي منحناها الثقة وبتنا نرجو الخير على يد رجالها ، وهم من اقدر الرجال حزما ووطنية

و اننا نقترح قبول مشروع الحكومة .

- السيد سليمان المعصراني نائب حمص : اننا نطلب ان تحدد لنا الحكومة الخطوط الكبرى لمشاريعها التي تنوي اصدار القوانين بها لكي نطمئن بعدما نعطيها ما تطلبه من تفويض .

- السيد رشدي كتخدا نائبا عن حلب والذي اسس فيما بعد مع ناظم القدسي حزب الشعب المناوئ للحزب الوطني وريث الكتلة الوطنية :

اعتقد ان طلب الحكومة في محله لما يتمتع به رجالها من ثقة ومصداقية ، ونظرا للحالة الاستثنائية للبلد والتي تتطلب اصلاحا شاملا وعملا سريعا ولكن ارجو ان تقدر الحكومة هذه البادرة ولا تكون هذه الحالة الاستثنائية دستورا تمشي عليه الحكومة في الايام القادمة .

السيد منير العجلاني وهو نائب دمشقي والمرشد العام لحركة الشباب الوطني وفرقة القمصان الحديدية وهو صهر الدكتور عبد الرحمن الشهبندر الزعيم الدمشقي المعارض للكتلة الوطنية : اننا امام مشروع نتنازل فيه عن سلطاننا و حقوقنا الى حكومة نثق بها ، و ان حق اصدار القوانين لا يمكن ان يمنح للحكومة بهذا الاطلاق ، لان هذا العمل انتحارا والاجدر بنا ان نعلن انحلال المجلس اذ لا فائدة منه .

فاذا اردتم ان تمنحوها صلاحيات لتكن محددة و واضحة .

- رئيس المجلس: لا تترددوا في اعطاء الحكومة حق اصدار القوانين لمدة ثلاثة اشهر فقط، و بعدها سيجتمع المجلس ونقر اعمالها او نفسخه .

واذا كنا لا نريد ان نعطي الحكومة حق اصدار القوانين فالاولى بنا ان لا نعطيها الثقة .

السيد جميل مردم بيك رئيس الوزارة : ان الحكومة لم تتقدم اليكم بهذا المشروع حبا في شهوة الحكم ، انما تقدمت به للمصلحة العامة ، وبالنسبة لتحديد المشاريع التي ستصدر الحكومة بها القوانين فلا يمكن تجهيزها في بضعة ايام .

السيد سعيد العرفي نائب دير الزور : نطلب من الحكومة ان تكون قوانينها مستمدة من روح الشعب و ان لا تكون ذات ذيول واذناب .

السيد رشدي كتخدا : لقد بحث النواب الكرام هذا الموضوع مليا ، واطلب ان يوضع اقتراح الحكومة على التصويت فاما ان يقبل او يرفض .

وهنا تلى امين السر الاسماء فردا فردا ، فوافق عليه الجميع .

ورفعت الجلسات الى ما بعد ثلاثة اشهر موعد الدورة الثانية .

وعندما افتتحت الجلسة التالية بادر السيد رشدي كتخدا نائب حلب قائلا : سادتي الوزراء لقد تقرر بالاجماع منحكم حق اصدار القوانين ، وقد مضت اربعة اشهر على ذلك دون ان نرى أي عمل او اصلاح يشعر الامة انها انتقلت الى عهد جديد ، و هاهي دوائر الدولة لا زالت تغص بالموظفين الذين لا يتورعون عن عرقلة اعمال الحكومة الوطنية .

السيد فخري البارودي نائب دمشق :ان رئيس الوزارة كان قد وعد باحالة بعض الموظفين السابقين للمحاكم وانا ارجو منه ان يبر بوعده ، ويضرب بيد من حديد على ايدي الموظفين اللذين يضعون العراقيل في سبيل تقدم هذه الامة .

السيد ابو الهدى الحسيبي :لا تخلو وزارة من جماعة شاع سوء تصرفهم ، وهناك منهم من اشتهروا بسوء اخلاقهم حتى ضج منهم الناس ومن استعمال نفوذهم في استباحة المصونات ، وقد اعطى مجلسنا الوزارة اوسع السلطات فهل استعملتها للتخلص من شر هؤلاء .

السيد وهبي العجيلي : ما دامت الخزينة بحاجة ، والعامل وصاحب الشهادة بلا عمل ، والتجارة على شفا جرف ، والمزارع منهوك القوى ، والحدود مهددة ، مطموع بها ، وفوق ذلك لا زال الكثير من المعاول الهدامة متربعين على كراسي الوظائف يمتصون دماء الامة وينتقمون من ابنائها فماذا فعلت الحكومة .

السيد عبد القادر رحمو الشهابي نائب الباب : اطلب نقل قائمقام الباب المعروف بافعاله الكثيرة غير المرضية ، فقد حبس السيد عبدالله النجار خمسة ايام بشكل غير مشروع ، ولم نعهد في القانون ان القائمقام له صلاحية حبس الناس ، فلماذا المحاكم اذا ....

و ان الوطن السوري واحد ونقله الى مكان آخر مصيبة للامة ايضا ، لكن نقله اهون الشرين .

الرئيس : يحال الطلب الى لجنة الداخلية .

نائب حلب السيد هرانت سلاحيان : ان موظفي العدلية من قضاة وغيرهم ، لا يوجد لهم وقت محدد لرؤية المحاكمات وقبول المراجعات ويحضر المواطنون ويستنظرون امام باب المحكمة لساعات ، والدعوى الصغيرة تمر عليها السنين دون بت واقترح ان تكون المدة الاجبارية لحسم الدعوى التي من نوع القباحة ( المخالفة ) لزوم حسمها خلال شهر واحد ، والجنحة خلال ثلاثة اشهر ، والجناية خلال ستة اشهر .

اما الدعاوي المتعلقة بالاموال ، فالتي يدور النزاع فيها حتى خمس وعشرين ليرة خلال شهر ، ومن خمس وعشرون حتى مئتا ليرة خلال ثلاثة اشهر ، وما فوقها خلال ستة اشهر ، وعلى ان تقدم المحكمة اسباب التأخير في حال حصل ، ويكون مسؤولا امام القانون من سبب التأخير .

الرئيس : يحال الى لجنة العدلية .

السيد جميل مردم بيك رئيس الوزارة : نعرض عليكم مشروع الموازنة للاطلاع عليه ومناقشته .

السيد منير العجلاني : بعد تدقيق المشروع الذي تقدمت به الحكومة اقول ان هذه الموازنة يا سادتي ليست موازنة دولة حديثة .

فانكم تبحثون فيها عبثا عن الاموال التي اعتمدت للتجارة وللصناعة وللاعمال فلا تجدون شيئا، اما الزراعة فانها تنتحر .

فالضرائب لم تزل هي هي ، ودوائر الحكومة كما عهدناها ، مثل ذلك كمثل صاحب مطعم غير قائمة الطعام وبقي طعامه كما هو .

لقد كنا ننتظر تطهير الحكومة من الموظفين العاجزين فلم تفعل ، وقد قام احد الاحزاب في الخارج بجعل شعاره المكنسة ليكنس الوسخ من المؤسسات فليكن شعارنا ( كنس كل الاوساخ ) .

اما الوظيفة والموظفون فهي في بلادنا كالمقاهي يدخلها من اراد، ولا ادري ما يمنع الحكومة من تسريح بعض الموظفين ، وهيئة الموظفين تشبه السمك اول ما يفسد فيه هو الرأس ، فراقب الرؤوس وارم بالفاسد الى الارض .

اما انت يا سيدي وزير المعارف فلقد قلت انك تشتغل في وضع مناهج التعليم واقول لك اننا نحتاج الى العلم ، ولكننا بحاجة اكبر الى الاخلاق فلا يمكنك ان تعهد بالتعليم والتهذيب الى رجال لم يعرفوا بالتهذيب ، اما الزراعة فهي مقياس رقي الامم والفرق بين العصور القديمة والعصور الحديثة انه كانت هناك قديما سنوات سمان وسنوات عجاف ، اما في العصر الحديث فقد استطاع الانسان تخزين المياه بعد حفر الابار وانشاء قنوات الري ، ويخيل الي اننا ما زلنا في العصر القديم لان السنوات العجاف لا تفارقنا .

اما العمال فمن يتعهدهم ، ففي الدول المتقدمة وزارات مخصوصة لا شغل لها الا العناية بالعمال والعاطلين منهم وتلتمس لهم شغلا وتساعدهم بالمال وتصلح من نظام معيشتهم .

اما الضرائب ، فلا يجوز للدولة ان تنتزع من فم الرجل لقمته المغموسة بالدم ، بل يجب عليها ان تترك ما يكفيه لمعيشته ثم تأخذ مما يزيد على حاجته .

رئيس الوزراء جميل مردم بك : ايها الاخوان انني اعرف ان الوقت محدود ، و لا يمكن ان نطلب من المجلس النيابي كل شيء ، وبالمقابل لا يمكن ان نطلب من الحكومة كل شيء .

الامة وضعت ثقتها بكم ، وبدوركم وضعتم ثقتكم بنا ، لا اريد ان ادافع عن سياسة الحكومة ، ولا ان اطلب ثناءا على اعمالها ، ولكنني اريد ان يحكم على اعمالها بنزاهة ، لان النقد النزيه يصلح الامر .

واريد ان اقول كلمة الى بعض اخواننا النواب : ان النيابة هي عبء ثقيل ، ومن واجب النائب ان يفكر بأن هدفه الصالح العام ، وليس تحقيق اغراضه الشخصية ، ولا يجوز للنواب استعمال نيابتهم في تحقيق اغراضهم الشخصية ، وشكايات كثيرة تصلنا وتنم عن بعض التدخلات الشخصية واقول ان الحكومة واقفة بالمرصاد لكل من يشذ عن القانون .

فإني ارجو بعض اخواننا النواب ولا اقصد جميعهم ، رجاءا حارا بأن يقوموا بواجبهم في خدمة المصلحة العامة حتى النهاية ، والسلام عليكم .( تصفيق حاد )

ونعود الى مجريات المعاهدة المبرمة عام 1936 والتي ماطل الفرنسيون في ابرامها وصرح وزير الخارجية الفرنسي في النهاية ، وبعد عامين من المماطلة ، بأن الحكومة الفرنسية لا تنوي ان تطلب من البرلمان الفرنسي تصديق المعاهدة .

وردت حكومة مردم بأن ارسلت مذكرة الى المفوض السامي ، قالت فيها ان الحكومة ستأخذ السلطات من دولة الانتداب ، وانه لا توجد صفة قانونية لقرارات المفوض السامي .

وتأزمت الامور ، وطلب المفوض السامي من الوزارة سحب مذكرتها ، فرفضت وقدمت استقالتها ، وتعينت حكومة جديدة لم تلبث بعد شهر ان قدمت استقالتها ، وعقدت جلسات المجلس النيابي تحت طوق عسكري فرنسي ، فلم يستطع اغلب النواب الوصول للمجلس ، ورفض اغلب النواب الدخول في وزارة جديدة قبل تبين الموقف الفرنسي ، وعندما تبين الجميع رفض الفرنسيين النهائي لتصديق المعاهدة ، ثم جرت عملية سلب لواء الإسكندرونة من سوريا وأٌعطي لتركيا بموجب معاهدة أبرمها الفرنسيون مع الأتراك، فاستقال رئيس الجمهورية هاشم الاتاسي في عام 1939 .

ورد المفوض السامي الفرنسي بأن اوقف العمل بالدستور السوري ، وحل مجلس النواب ، وعين مجلس المديرين العامين بدلا عنه .

وقد يكون اقتراب نذر الحرب العالمية الثانية التي قامت بعد شهرين من استقالة هاشم الاتاسي، هو السبب الاكبر في منع قيام انتفاضة وطنية .

من المساهمات

المراجع :

فارس الخوري حياته و عصره للدكتور جورج حداد

محاضر جلسات مجلس النواب ، الجريدة الرسمية .

السياسة السورية و العسكريون ، جوردون توري .

مذكرات اسعد كوراني .

الصراع على سوريا ، باتريك سيل

الاغر
2007-09-26
اذا اردة ان تضع التشابه فلابد ان يكون هناك عناصر تكافء وهنا لا توجد هذة العناصر لان النائب الذي كان في زمان هاشم الاتاسي وايام الحكم الفرنسي كان ميالا للشعب والثورة والنضال ضدد الاستعمار اما الان فهو ميال للنضال ضدد الشعب السوري وكان ايامها لايقضي يومه فيى المجلس النيابي وهو نائم وكان ايامها هناك اكثر من حزب في الساحة ويتصارعون على انهم يعملون من اجل الشعب ولكن هذة الايام لا يوجد من يتصارع ولا يوجد خصم لتتصارع معة وايامها كان في شي اسمو اضرابببببببب اما الان اذا كنت زلمي ادعو الى اضراب
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"جنبلاط" يدعو اللبنانيين للتظاهر و"باسيل" يعتبرها حركات مدعومة من جهات خارجية      أردوغان يحذر نظام الأسد من أي "تصرف خاطئ"‏      لأن رؤساءه يلتصقون بالمناصب.. حكومة الأسد تحل "الاتحاد العام للتعاون السكني"      واشنطن: تطبيق وقف إطلاق النار سيستغرق وقتا      التربية الدبلوماسية تمنعنا من الرد على رسالة ترامب.. أردوغان يحدد مساحة المنطقة الآمنة      مظاهرات مناهضة للأسد وإيران في دير الزور      ناسفة تقتل قياديا من "حراس الدين" في إدلب      مظاهرات لبنان.. سفارات تغلق أبوابها وأخرى تحذر مواطنيها