أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مقتل عسكري منشق تحت التعذيب في سجن "صيدنايا العسكري"

ياسين

قضى الشاب "ياسين غازي أبو ركبة" (34 عاماً) من مدينة نوى في ريف درعا الغربي، تحت التعذيب بعد اعتقال دام 4 أعوام، حسبما ذكر "تجمع أحرار حوران".

وقال التجمع إن ذوي "ياسين" تسلّموا أمس الثلاثاء 19 نيسان، جثمانه من قوات النظام في مدينة "ازرع"، وقاموا بدفنه في مقبرة "حرفوش" شرقي "نوى".

وأوضح أن "أبو ركبة"، عسكري منشق عن قوات النظام في بداية الثورة السورية، سلّم نفسه في مبنى الشرطة العسكرية في "حي القابون" بدمشق في شهر كانون الأول 2018 عقب اتفاق التسوية في محافظة درعا، وبعد صدور مرسوم عفو عن المنشقين، حسب مزاعم نظام الأسد.

ونقل التجمع عن مصدر مقرّب من الضحية إنّ آخر مبلغ وصل لأحد ضباط النظام من ذوي الشاب "أبو ركبة" كان قبل عدة أيام، واعداً إياهم أن يطلق سراح الشاب، ليتفاجئ الأهل بتسليمهم جثة "ياسين" صباح أمس الثلاثاء.

وقام أهل الضحية بدفع مبالغ مالية طائلة لضباط النظام وصل مجموعها لأكثر من 40 مليون ليرة سورية، بعد أن قاموا ببيع أراضٍ زراعية من ممتلكاتهم الخاصة، بهدف معرفة مصير ابنهم الذي كان مغيّباً في سجن صيدنايا العسكري.

زمان الوصل
(46)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي