أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضعف الرواتب يدفع معلمي دير الزور والحسكة إلى الإضراب

استمرار إضراب المعلمين - نشطاء

توسعت رقعة الاحتجاجات يوم الأربعاء في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في دير الزور والحسكة، بالتزامن مع احتفال القوات المدعومة من التحالف الدولي بالذكرى السنوية للقضاء على وجود تنظيم "الدولة الإسلامية" في الجزيرة السورية.

وأفاد مصدر محلي باستمرار إضراب المعلمين في مدارس تابعة لإدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية للأسبوع الثاني على التوالي، مشيرا إلى أن الاحتجاجات على تدني مستوى الأجور توسع اليوم ليشمل مدرستي "حاوي الكرامة" وبلدة "الجرذي" بريف دير الزور ومدارس في بلدة "الـ 47" في منطقة "الشدادي" بريف الحسكة.

وبدأ المعلمون إضرابا عن التعليم بسبب ضعف الراتب والنقص الحاد في مستلزمات التعليم وعدم تعيين حراس للمدارس وعدم تفعيل نقابة المعلمين بشكل جدي.

وجاء هذا التوسع للاحتجاجات بالتزامن مع احتفال "قسد" بالذكرى السنوية الثالثة لسيطرتها على مناطق "الجزيرة" ضمن دير الزور من تنظيم "الدولة الإسلامية" بدعم من قوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا.

واحتج الأهالي على تدهور الأوضاع المعيشية وقلة الخبز المنتج وسوء نوعيته نتيجة تدهور القطاع الزراعي مع ارتفاع أسعار الأعلاف ما يهدد الثروة الحيوانية بسبب الجفاف وقلة الأمطار، وآخر هذه الاحتجاجات كان في بلدة "الجرذي الشرقي".

وكان وفد من أهالي دير الزور التقى قبل يومين رئيس مجلس "دير الزور المدني" لطرح مشاكل المنطقة المتمثلة بالتمثيل السياسي للعرب وتوفير المحروقات للري والتدفئة ودعم الزراعة والتعليم والصحة وتوفير الطحين وفتح باب التوظيف وإطلاق المعتقلين في السجون والافراج عن المحتجزين في المخيمات.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي