أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لولا الحليب المجفف.. لما أكل السوريون الأجبان والألبان!

اعترف رئيس جمعية الألبان والأجبان في مناطق النظام، أنه لولا الحليب المجفف لكانت الأمور أكثر صعوبة وكانت الحالة "بالويل"، وذلك بسبب النقص الكبير في مادة الحليب الطبيعي نتيجة نقص إنتاج المادة، وتراجع الثروة الحيوانية وأعداد الأبقار.

وقال عبد الرحمن الصعيدي لموقع "هاشتاغ سوريا" الموالي للنظام، إن توافر الحليب المجفف لم يتأثر بالأزمة الأوكرانية، لأن سوريا تستورده من إيران، حيث يصل سعر شوال من وزن 25 كيلو إلى 350 ألف ليرة في حين يصل الشوال بذات الكمية من الدول الأوروبية إلى 400 ألف ليرة.

وارتفعت أسعار الأجبان والألبان خلال الأيام الأخيرة إلى مستويات غير مسبوقة حيث وصل سعر كيلو اللبنة إلى 10 آلاف ليرة، وسعر كيلو الحليب 2300 ليرة.

وبيّن الصعيدي أن تكلفة كيلو الحليب اليوم واصل المنشأة الحرفية تتراوح بين 1850 – 1900 ليرة، وأن وزارة التجارة الداخلية سعرت كيلو الحليب في نشرتها الأخيرة التي جاءت بفاصل زمني طويل عن سابقتها بمبلغ 1800 ليرة من عند المنتج، وبمبلغ 2000 ليرة للمستهلك.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(35)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي