أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاقتصاد يرفع نسبة الجلطات القلبية بين الشباب بسوريا

نقلت صحيفة "تشرين" الموالية للنظام عن اختصاصيين بأمراض القلب، ما يفيد بأن ظاهرة الاحتشاءات القلبية ازدادت بنسبة 10 إلى 15%، مؤخراً، مع ازدياد ملحوظ في نسبة الإصابات ضمن فئة الشباب.

وأرجع المختصون السبب الرئيس لذلك إلى الضغوطات النفسية التي يعيشها الشباب نتيجة الظروف القاسية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

 ووفق الصحيفة، قال الدكتور محمد أبو الريش، اختصاصي جراحة أوعية دموية ورئيس قسم الإسعاف في الهيئة العامة لمشفى المجتهد بدمشق، إنه وصل إلى قسم الإسعاف بالمشفى منذ بداية العام الحالي وحتى الأسبوع الأول من شهر آذار 108 حالات احتشاء عضلة قلبية، وهي نسبة كبيرة حسب وصفه، معظمها بأعمار شبابية تتراوح بين 30- 50 سنة، بينها وفيات لكن بنسب قليلة.

وأشار الاختصاصي إلى أن النوبات القلبية كانت تصيب سابقاً من هم فوق 60 سنة، مشيراً إلى وجود عوامل خطورة تؤدي إلى الاحتشاء، أهمها ارتفاع الشحوم والكولسترول وارتفاع الضغط الشرياني وداء السكري، لكن إذا ما تمت مقارنة أسباب حدوث النوبات القلبية سابقاً مع أسبابها في الوقت الراهن فسنصل إلى نتيجة أن الشدة النفسية هي من تلعب الدور الأكبر في حدوث الاحتشاءات وخاصة بين الشباب.

ومن بين اختصاصيين آخرين تحدثت إليهم الصحيفة، قال رئيس الشعبة القلبية في مشفى المواساة الجامعي الدكتور محمد المبارك، إن الإجهاد النفسي نتيجة الظروف الاقتصادية والاجتماعية، من أبرز أسباب حدوث احتشاء العضلة القلبية عند الشباب.

بدوره، قال باحث في القضايا النفسية والاجتماعية، استعانت به الصحيفة، إن الدراسات الحديثة تبيّن وجود علاقة وارتباط إحصائي بين الأزمات والصدمات النفسية والانفعالية من جهة، وبين النوبات القلبية من جهة أخرى.

وأشار الدكتور حسام الشحاذة إلى ما يُعرف بـ "نوبات القلب النفسية" التي تشير إلى اضطرابات نفسية أو انفعالية أو صدمات أو كُروب، تؤثر سلباً في أداء القلب والدورة الدموية، ومنها تأثير (الاكتئاب، القلق، الحزن، الخوف الشديد أو الفزع، الأسى، اضطراب ما بعد الصدمة). 

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(50)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي