أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الصقيع يلحق أضراراً كبيرة بمحصول البطاطا في سوريا

قال وائل الطويل، المدير العام لمؤسسة إكثار البذار التابع للنظام، إن أضراراً كبيرة لحقت بمزارعي البطاطا في محافظة درعا وخاصة تلك التي تمت زراعتها في وقت مبكر.

وأضاف الطويل، بحسب صحيفة "تشرين" التابعة للنظام، أن الأضرار لحقت أيضاً بمزارعي محافظة حماة، أما في محافظة طرطوس فالأضرار أخف بكثير لكونها منطقة دافئة.

ولم يقدم الطويل أية معلومات عن حجم الأضرار المتوقعة في محصول البطاطا، لكنه أشار إلى أن موجة الصقيع لم تترك شيئاً إلا ونالت منه بأشكال مختلفة.

وارتفعت أسعار البطاطا في السوق السورية مؤخراً إلى أكثر من 2200 ليرة للكيلو على الرغم من أن وزارة التموين تسعر الكيلو في صالات السورية للتجارة بـ 1700 ليرة، إلا أن الكميات الموجودة لديها محدودة.

وقال موقع "المشهد" الموالي للنظام قبل يومين، إن تجار سوق الهال بدمشق، قاموا بتحويل آلاف الأطنان من البطاطا المستوردة من مصر إلى البرادات، من أجل احتكارها والاستفادة من ارتفاع أسعارها، لدى الإعلان رسمياً عن تضرر محصول البطاطا السورية جراء الصقيع.

وقدّم الموقع معلومات عن استيراد محصول البطاطا من مصر، قال إنه حصل عليها من مصادر خاصة، وهي تشير إلى أن تكلفة الكيلو على المستورد واصل إلى السوق السورية، تبلغ أقل من 1400 ليرة، بينما يبيعها للسورية للتجارة بـ 1630 ليرة التي بدورها تبيعها للمستهلك بـ 1700 ليرة.

وكشف الموقع أن السورية للتجارة تجبر كل مستورد للمواد الغذائية، على تزويدها بحصة 15 بالمئة من كل عملية استيراد، وبناء عليه بلغت حصتها من البطاطا المستوردة من مصر مؤخراً نحو 5 آلاف طن، والباقي تم تخزينه في البرادات من أجل بيعه بسعر أعلى في الفترة القادمة.

وعبّر الموقع عن استغرابه من الفارق في أسعار البطاطا المصرية المستوردة، بين السوق السورية والسوق اللبنانية، لافتاً إلى أن الكيلو في لبنان يباع بنحو 1450 ليرة سورية، بينما يبلغ سعر الكيلو في السوق السورية نحو 2200 ليرة، مع أن نفقات الاستيراد متقاربة جداً، بحسب توصيفه.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(33)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي