أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس النواب الأمريكي يفرض مزيدا من القيود التجارية على روسيا

أرشيف

صوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة بالموافقة على تعليق العلاقات التجارية الطبيعية مع روسيا وبيلاروسيا، تحسبا لقرار الرئيس جو بايدن بسن تعريفات أعلى على المزيد من المنتجات وإضعاف الاقتصاد الروسي رداً على هجومه العسكري على أوكرانيا.

اتخذت الولايات المتحدة بالفعل خطوات لوقف استيراد النفط الروسي والغاز الطبيعي المسال والمأكولات البحرية والكحول والألماس. يمهد التصويت يوم الخميس الطريق لزيادة تكلفة استيراد بعض أنواع الصلب والألومنيوم والخشب الرقائقي، من بين سلع أخرى.

كان تصويت مجلس النواب بموافقة 424 صوتا مقابل معارضة 8 أصوات. من المتوقع أن يناقش مجلس الشيوخ الإجراء قريبا لتمريره النهائي.

يتم اتخاذ الإجراء التجاري الواسع، الذي من شأنه إلغاء وضع "الدولة الأكثر تفضيلًا" بالنسبة لروسيا، بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي ومجموعة الدول السبع. جاء تصويت مجلس النواب بعد يوم واحد من مطالبة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الكونغرس وحلفاء الولايات المتحدة ببذل المزيد لردع روسيا.

وقال زيلينسكي في خطاب بالفيديو إلى الكونغرس: "أطلب التأكد من أن الروس لا يتلقون فلسًا واحدًا يستخدمونه لتدمير الناس في أوكرانيا".

في بيان مشترك لتقديم مشروع قانون التجارة، قال النائب ريتشارد نيل(د. ماساتشوستس)، وكيفن برادي (ج. تكساس)، إن تصريحات زيلينسكي "عززت عزمنا على مزيد من عزل وإضعاف" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

قال النائبان: "يجب أن نفعل كل ما بوسعنا لمحاسبة بوتين على مهاجمة الشعب الأوكراني بدون مبرر وتقويض الاستقرار العالمي ... تعليق العلاقات التجارية الطبيعية هو جزء أساسي من جهودنا لاستعادة السلام وإنقاذ الأرواح والدفاع عن الديمقراطية".

وتتطلب قواعد منظمة التجارة العالمية عمومًا من كل عضو تقديم أدنى معدلات التعريفة لجميع أعضاء منظمة التجارة العالمية.

وانضمت روسيا إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2012 ووافق الكونغرس بأغلبية ساحقة على قانون في ذلك العام يمنح الرئيس سلطة تمديد وضع العلاقات التجارية الطبيعية مع روسيا. لكن يمكن للدول أن تسن استثناءات لحماية مصالحها الأمنية.

أ.ب
(64)    هل أعجبتك المقالة (70)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي