أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القضاء العسكري في المؤقتة يبت بخصوص تصفية الشاب "عبد الرزاق العبيد" في سجون "فيلق الشام"

أرشيف

أصدر القضاء العسكري في وزارة الدفاع التابعة للحكومة المؤقتة بياناً بخصوص جريمة تصفية الشاب "عبد الرزاق طراد العبيد" الذي قتل تحت التعذيب على يد عناصر من أمنية "فيلق الشام" في "جنديرس".

وأشار البيان الذي اطلعت عليه "زمان الوصل" إلى أنه لدى الكشف على الجثة في المستشفى العسكري من قبل الطبيب الشرعي، وتحديد سبب الوفاة تم التقاط عدة صور للمتوفى وتسليم الجثمان لذويه.

ولفت البيان إلى أن الجهة التي كشفت عن الجثمان باشرت التواصل مع فرع الشرطة العسكرية بـ"جنديرس"، ومع قيادة "فيلق الشام" لتسليم الفاعلين من عناصر أمنية الفيلق من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وأضاف البيان أن الأخوة في قيادة الفيلق استجابوا للطلب وتم تسليم اثنين من عناصر الأمنية بنفس اليوم مساء وباشر القاضي المناوب صباح اليوم التالي التحقيق مع المقبوض عليهما.

وأكد القضاء العسكري في بيانه على أنه سيتم توقيف كل من يثبت التحقيق اشتراكه بالواقعة ليصار إلى محاكمتهم صورة علنية لينالوا جزاءهم العادل.

وكان الشاب "عبد الرزاق طراد العبيد" المتحدر من قرية "معرزاف" بريف حماة الشمالي ويعمل تاجراً للسيارات قد قتل تحت التعذيب في أحد سجون "فيلق الشام" بعد ساعتين من اعتقاله، ونشر ناشطون أمس (الجمعة) صوراً للضحية، وعلى جسده علامات ازرقاق جراء التعذيب الذي تعرض له في مشهد أليم يعيد إلى الأذهان صور قيصر لضحايا التعذيب في سجون نظام التي سربها ضابط كان يعمل لدى النظام عام 2014.

ووثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" ما لا يقل عن 143 حالة اعتقال/ احتجاز تعسفي في كانون الثاني 2022 بينهم طفلان في سوريا.

وقالت الشبكة في تقرير حقوقي صدر منذ أيام، إن المعارضة المسـلحة/ الجيـش الوطني قامت خلال تلك الفترة بعمليـات احتجـاز تعسفي وخطف، حدث معظمها بشكل جماعي، اسـتهدفت قادمين مــن مناطق سيطرة النظـام السوري، كما رصد التقرير حالات احتجاز جرت على خلفيـة عرقيـة وتركـزت فـي مناطـق سـيطرة المعارضة المسلحة/ الجيـش الوطني فـي محافظـة حلـب، وحـدث معظمهـا دون وجود إذن قضائي، ودون مشـاركة جهـاز الشـرطة وهـو الجهـة الإدارية المخولـة بعمليـات الاعتقال والتوقيـف عبـر القضـاء، وبـدون توجيـه تهـم واضحة.

زمان الوصل
(112)    هل أعجبتك المقالة (104)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي