أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن: لا تطبيع مع الأسد وسنعزز المساءلة لانتهاكات حقوق الإنسان

غولدريتش

أكد نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، إيثان غولدريتش، أن بلاده لن تطبّع العلاقات مع نظام الأسد، مشددا على أن واشنطن ستلتزم بتعزيز المساءلة لانتهاكات حقوق الإنسان واستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة "سورية إلى أين؟"، التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة، والتي شارك فيها ممثلين عن مؤسسات قوى الثورة والمعارضة السورية، ومؤسسات ومراكز ومنظمات سورية.

وأوضح أن بلاده لن تُشجع التطبيع مع نظام الأسد، وأنها متمسكة بالقرار الأممي 2254، وتعمل مع الشركاء الأوروبيين والعرب لتطبيق القرار"، لافتاً إلى أنه سيزور قريباً عدة دول عربية لبحث "الأزمة السوريّة".

وقال "غولدريتش" إنّ "الولايات المتحدة تبذل جهوداً لتحسين الظروف الأمنية وزيادة الاستقرار في سوريا، وحل الأزمة السياسية والإنسانية المتصاعدة، وتأمين حياة تتسم بالرفاه للشعب السوري"، موضحا أن ذلك سيكون بالاستناد إلى قرار مجلس الأمن الدولي (2254)، بوصفه الخريطة الوحيدة لإنهاء النزاع في السنة الحادية عشرة له".

زمان الوصل - رصد
(33)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي