أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

احتجاجات السويداء تتواصل.. ومطالب بـ"إدارة ذاتية"

رصدت مصادر إعلامية محلية، تواصل الاحتجاجات في محافظة السويداء، لليوم الثالث على التوالي، على خلفية قرار حكومة النظام رفع الدعم عن نحو 600 ألف أسرة سورية.

وقالت شبكة "الراصد" المحلية، إن عائلات قضى أبناؤها في معارك لصالح النظام، ضمن ميلشيات الدفاع الوطني، اعتصمت في بلدة "شهبا"، وهي ترفع صور أبناءها، احتجاجاً على إخراج عائلاتهم من الدعم.

ووفق فيديو بثته الشبكة، فإن أبناء العائلات –القتلى- كانوا منتسبين لفصيل "الدفاع الوطني"، ومستقلين بعقود مدنية، ويتلقون رواتب متقطعة لا تتجاوز 250 ألف ليرة، وقد قامت حكومة النظام بقطع الدعم عنهم.

وقالت زوجة أحد "القتلى": "لقد ضحينا بأبنائنا ولا أحد قدر تضحيات.. نطالب بإعادة الدعم إلينا حتى نطعم أبنائنا خبز!!".

 وحمّل أحد الأطفال صورة كُتب عليها "ارحموا أطفال الشهداء".

في هذه أثناء، أصدرت حركة "رجال الكرامة"، بياناً اتهمت فيه النظام بالعمل على تهجير الشعب السوري، عبر تجويعه، في ظل تعامي واضح من مدعي الوطنية في أجهزة الدولة.

وحركة "رجال الكرامة"، تناوئ النظام وتنشط في السويداء، ويقودها أبناء وأنصار الشيخ الراحل، وحيد البلعوس، الذي يُعتقد أن النظام اغتاله عام 2015. ولها جناح مسلح.

وقال البيان: "في ظل خرق واضح لمواد الدستور وأبسط مبادئ العقل وقوانين العدالة أصدر صناع القرار مؤخراً قرارات تمس اساسيات المعيشة اليومية لمعظم فئات الشعب السوري المنهك".

وتابع: "إن لمثل هذه القرارات آثار سلبية خطيرة تثير الريبة من خلال دأب الحكومات المتعاقبة على إصدارها منذ اندلاع الحرب في سورية بحجة رفد الخزينة العامة للدولة بأموال أبناء الشعب من خلال رفع قيمة الضرائب والرسوم الجمركية الخيالية ورفع أسعار المحروقات بشكل متتالي وجنوني مع تردي كبير في كافة القطاعات الخدمية وتغاضي مقصود وتستر واضح على الفساد المستشري والمتعاظم في كافة مؤسسات الدولة".

وختم البيان: "إن حالة الاحتقان التي تمر بها البلاد تُنذر بتفجّر الأوضاع كنتيجة حتمية للسياسات الممنهجة التي تعمل ضد مصالح الشعب السوري".

في هذه الأثناء، رصدت شبكة إعلامية محلية مطالب شعبية بإقامة إدارة ذاتية في السويداء.

وفي تسجيل مصورّ، نقلت شبكة "السويداء ANS"، مطالب من شبان ومواطنين تحدثت إليهم، بإنشاء "إدارة ذاتية" في السويداء، بوصفه مطلباً للشارع، نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي، والفلتان الأمني.

وهذا هو اليوم الثالث على التوالي، الذي تشهد فيه محافظة السويداء احتجاجات متفرقة، بعيد صدور قرار حكومة النظام بإخراج حوالي 3 ملايين سوريّ –وفق تقديرات أولية- من دعم المحروقات والخبز والمواد الأساسية.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(42)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي