أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ردا على الزيارة العمانية للأسد.. واشنطن: هذا ليس وقت التطبيع

جددت الولايات المتحدة الأمريكية موقفها من إعادة العلاقات مع نظام الأسد، مؤكدة أنه "ليس وقت للتطبيع بل لمحاسبته على على أعماله الوحشية بحق الشعب السوري.

جاء ذلك ردا على الزيارة التي قام بها وزير خارجية سلطنة عمان، بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، إلى نظام الأسد على رأس وفد عماني.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، في مؤتمر صحفي، أمس الإثنين: "تعرفون موقفنا في ما يتعلق بنظام الأسد والأعمال الوحشية التي ارتكبها ضد شعبه".

وأضاف: "نواصل الاعتقاد أنه الآن ليس وقت التطبيع ويبقى الوقت لمحاسبة النظام على أعماله الوحشية".

وكانت الخارجية الأمريكية أبدت الموقف ذاته عندما حاولت دول عربية على رأسها الإمارات والبحرين إعادة إحياء العلاقات مع الأسد، إذ أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية الأميركية أن الولايات المتحدة لا تشجع إقامة علاقات دبلوماسية مع نظام بشار الأسد.

وشدد على أن "هذا ليس الوقت لإعادة تأهيل نظام الأسد، وأن هذا نظام لا يمكن تأهيله نظرا لما قام به بحق شعبه"، مشيرا إلى أن الخارجية الأميركية "لا تشجع على إقامة العلاقات الدبلوماسية مع النظام، وتعتقد أن السلوك الذي أظهره النظام السوري بما في ذلك الوحشية التي مارسها على شعبه لا تسمح بذلك".

زمان الوصل - رصد
(78)    هل أعجبتك المقالة (74)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي