أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصور سوري يُجبر مسؤولين صينيين على حذف تغريدات مضللة

من الصورة المنشورة

أجبر المصور السوري "علي حاج سليمان" المنحدر من بلدة "حاس" جنوب محافظة إدلب، المتحدث باسم الخارجية الصينية "تشاو ليجيان"، ومساعد وزير الخارجية الصيني "هوا تشونين" على حذف تغريداتهما التي نشروها في حسابهما الرسميين في "تويتر" شاركا فيها صوراً التقطها "سليمان" في إدلب، وضللها المسؤولون الصينيون وقالا إنها في أفغانستان.

ونشر "ليجيان" و"تشونين" في تغريداتهما التي نُشروها قبل أربعة أيام مجموعة من الصور أظهرت طفلاً يحمل قذيفة هاون وفوارغ رصاص وعلّقا عليها بعبارة "هذا ما جلبته الولايات المتحدة الأميركية لأطفال أفغانستان بعد 20 عاماً من الحرب".


ورد المصور السوري "علي حاج سليمان" على تغريدة المتحدث باسم الخارجية الصينية قائلاً: "نشر متحدث باسم الخارجية الصينية صورًا التقطتها في إدلب وزعم أن "هذا ما جلبته الولايات المتحدة للأطفال في أفغانستان"، مُشيراً إلى أنه "في الحقيقة هذا ما قدمه النظام السوري والقوات الروسية إلى أطفال في إدلب"، الأمر الذي دفع "ليجيان" و"تشونين" إلى إلى حذف التغريدات دون نشر أي توضيح.



وفي حديث لـ "زمان الوصل"، أكد "علي حاج سليمان" أنه التقط الصور في آذار/ مارس العام الفائت في مكان لبيع الخردوات تحتوي على قذائف غير منفجرة من مخلفات قوات النظام وروسيا بالقرب من مدينة "معرة مصرين" شمال محافظة إدلب، مضيفاً أنه قام بنشر الصور على حسابه في "إنستغرام" في نيسان/أبريل العام الفائت"، لافتاً إلى أن "تم منح القصة المصورة عن قذائف الحرب مكان الشرف في مسابقة صور اليونيسف في كانون الأول/ ديسمبر العام الفائت".

زمان الوصل
(73)    هل أعجبتك المقالة (54)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي