أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أمريكي يفوز برحلة إلى الفضاء ويتنازل عنها لصديقه!

هيبتشين

خسر طيار أمريكي فرصة لا تعوض للسفر إلى الفضاء والدوران حول الأرض، إلا أن مقعده - وهو واحد من ثلاثة - لم يذهب أدراج الرياح. تنازل كايل هيبتشين عن فرصته إلى صديقه منذ 30 عاما تقريبا كريس سيمبروسكي.

كان هيبتشين (43 عاما) هو الفائز الوحيد في سحب على هذا المقعد على متن كبسولة من نوع "دراغون" في رحلة خاصة لشركة "سبيس إكس" انطلقت في سبتمبر/ أيلول الماضي.

كان الصديقان مشاركان بالفعل في السحب منذ فبراير/ شباط.

وروى هيبتشين مؤخرا قصته إلى الأسوشيتدبرس. وحتى سبتمبر/ أيلول كانت عائلته ومجموعة من أصدقائه فقط يعرفون أنه هو بعينه هيبتشين الذي خسر فرصته في الصعود للفضاء، بعد أن تجاوز وزنه الحد الأقصى المسموح به على متن الكبسولة.

رغم أن سر هيبتشين قد تم الكشف عنه أخيرا، إلا أن هذا لا يجعل الأمر سهلا عليه لأنه فقد فرصته للدوران حول الأرض بسبب تجاوز الحد الأقصى للوزن.

وقال هيبتشين "هذا مؤلم للغاية. أشعر بخيبة أمل جنونية. لكن هذا ما حدث".

بدأ هيبتشين، بحلول أوائل مارس/ آذار، في تلقي رسائل بريد إلكتروني غامضة تسعى للحصول على تفاصيل عن نفسه. وكان ذلك عندما قرأ النص الصغير للمسابقة: على الفائز أن يكون طوله مترين ووزنه 113 كيلوغراما. وأخبر المنظمين بأنه سينسحب، واعتقد أنه واحد فقط من بين العديد من المتأهلين. وفي سلسلة الرسائل الإلكترونية والمكالمات التي تلت ذلك، صُدم هيبتشين عندما علم أنه الفائز الوحيد في السحب.

أدرك هيبتشين أنه يتجاوز حدود الوزن للصعود إلى الكبسولة فقد كان وزنه 330 رطلا (150 كيلوغراما).

وقدم الطيار مقعده لصديقه الذي عرف أنه سيقدر الرحلة بقدر ما هو يقدرها.

تشارك الصديقان منذ أن تزاملا في الجامعة الشغف بالفضاء. الرحلة الخاصة اشتراها الملياردير جاريد إيزاكمان له وثلاثة ضيوف آخرين.

قبل الصعود إلى كبسولة "دراغون"، استخدم صديقه سيمبروسكي (42 عاما)، الهاتف أعلى برج الإطلاق لإجراء مكالمته الوحيدة. واتصل بهيبتشين وشكره مرة أخرى. وقال "أنا ممتن لك إلى الأبد".

أ.ب
(35)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي