أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إيران: السجن 8 سنوات لفرنسي بتهمة التجسس

أرشيف

حكم على مواطن فرنسي محتجز في إيران ومضرب عن الطعام احتجاجا على معاملته، بالسجن ثماني سنوات على خلفية ما أصر محاميه، الثلاثاء، على أنها تهم ملفقة بالتجسس والدعاية.

وألقي القبض على بنجامان بريير، في مايو/ آيار 2020 بعد أن التقط صورا في منطقة صحراوية يحظر فيها التصوير، وطرح أسئلة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن إلزام إيران للنساء بغطاء الرأس الإسلامي.

وقال المحامي فيليب فالان المقيم في باريس إن محكمة ثورية إيرانية حكمت على بريير بالسجن ثماني سنوات لإدانته بالتجسس وثمانية أشهر بالسجن لإدانته بالدعاية المناهضة للحكومة.

بموجب القانون الإيراني، فإن الجزء الأطول قابل للتطبيق في الممارسة العملية.

وقال محامي بريير إن الاتهامات لا أساس لها من الصحة.

وبدأ بريير إضرابا عن الطعام في 25 ديسمبر/ كانون أول احتجاجا على سوء المعاملة في السجن الذي يقبع فيه بمدينة مشهد الواقعة في شمال شرق البلاد.

وقالت أخته بلاندين بريير لأسوشيتدبرس: "نشعر بخيبة أمل إزاء مثل هذا الحكم القاسي كما أننا غاضبون للغاية لأننا نرى أن هذه في الواقع محاكمة سياسية".

وأضافت: "هذا يشبه جبلا ضخما أمامنا ونحن نشعر بالعجز”، قائلة إن أخيها اعتقل في إطار "لعبة دبلوماسية" لعبتها السلطات الإيرانية.

وأضافت: "اليوم نحتاج من الحكومة (الفرنسية) أن تتخذ إجراء وأن تساعدنا وتساعد بنجامان وتفعل ما بوسعها لإطلاق سراحه".

وقالت إنه: "يزداد ضعفا، إنه مرهق بدنيا وذهنيا للغاية. هذا أمر مقلق للغاية بالنسبة لنا".

من جانبه، قال سعيد دهقان محامي بريير الإيراني لأسوشيتدبرس إن موكله ما زال مضربا عن الطعام حتى الآن وإن ”معنوياته جيدة".

أ.ب
(36)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي