أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لبنان يبدأ مفاوضات مع صندوق النقد الدولي

بدأت الحكومة اللبنانية رسميا، الإثنين، مفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول برنامج للتعافي الاقتصادي في البلاد.

وتجري المفاوضات افتراضيا عبر تقنية الاتصال المرئي بسبب جائحة كورونا، وفق بيان لمكتب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، اطلعت عليه الأناضول.

ويرأس هذه المفاوضات، عن الجانب اللبناني نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، وعن صندوق النقد الدولي ارنستو راميراز، وفق البيان.

ونقل البيان عن الشامي القول: "سنبحث في الجولة الأولى من المفاوضات على امتداد الأسبوعين المقبلين، مواضيع عدة منها الموازنة والقطاع المصرفي وسعر صرف الدولار وميزان المدفوعات وقطاع الطاقة والحوكمة ومساعدة العائلات الفقيرة وغيرها من المواضيع التي ستشكل العناصر الأساسية لبرنامج التعافي الاقتصادي".

وأعرب الشامي عن أمله بـ"انتهاء المفاوضات في أسرع وقت"، مرجحا عقد جولات أخرى "حتى نصل الى اتفاق" .

وقال المسؤول اللبناني "عند انتهاء المفاوضات وبعد موافقة مجلس الوزراء سوف توقع الحكومة اللبنانية مع وفد صندوق النقد اتفاقا مبدئيا، وبعدها يرفع وفد الصندوق تقريره إلى مجلس الإدارة حتى تتم الموافقة النهائية ويبدأ التنفيذ".

وفي مايو/أيار 2020، بدأ لبنان مفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول خطة إنقاذ، لكنها جمدت في أغسطس/آب من نفس العام، قبل أن تنطلق من جديد مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد تشكيل حكومة جديدة.

والسبت، قال وزير الاقتصاد اللبناني أمين سلام، في مقابلة مع الأناضول، إن بلاده تسعى للحصول على قرض من صندوق النقد بقيمة 3-4 مليارات دولار كمرحلة أولى، يمكن أن يتوسع لاحقا.

ومنذ عامين، يعاني لبنان أزمة اقتصادية غير مسبوقة أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، فضلا عن شح في الوقود والأدوية، وانهيار القدرة الشرائية للبنانيين.

الأناضول
(53)    هل أعجبتك المقالة (46)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي