أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"حرمون" ينظم مؤتمره الثاني حول "الحرية الأكاديمية الكاملة للباحثين الاجتماعيين"

نظم "مركز حرمون للدراسات المعاصرة" بالتعاون مع الجمعية السورية للعلوم الاجتماعية و"مجلة قلمون" مؤتمراً علمياً هو الثاني من نوعه حول "الحرية الأكاديمية الكاملة للباحثين الاجتماعيين".

وشارك في المؤتمر الذي عقد أمس عبر منصة زوم نظرا الإجراءات الاحترازية ضد وباء كورونا العديد من الباحثين الاجتماعيين السوريين.

وقُدّمت فيه 34 ورقة بحثية، في تخصصات العلوم الاجتماعية المختلفة. وكانت الجلسة الأولى للمؤتمر بعنوان "الهوية الوطنية والتماسك المجتمعي"، وأدارها "محمد نور النمر"، وقُدّم خلالها 5 أوراق بحثية شملت مواضيع متعدد وهي "تقسيمات سورية الإدارية أثناء الانتداب الفرنسي وأثرها على التماسك المجتمعي" للباحثة "رغداء محمد أديب زيدان" و"تقييم التماسك المجتمعي في شمال غرب سوريا"، للباحث "رشيد محمود حوراني" أما المحاضرة الثالثة، فكانت بعنوان "أسئلة الهوية وحضورها بعد عام 2011" للباحث "حمدان أحمد العقلة" أما الورقة الرابعة فكانت بعنوان "القضاء العشائري في دير الزور .. أدوار محلية في بناء السلام المجتمعي"، للباحث "رامي منادي الخليل" وختمت الجلسة الأولى بمحاضرة بعنوان "المنظمات الإنسانية في إغاثة اللاجئين من الإمبراطورية العثمانية (1919-1923)". للباحث "إياد حميد".

وحفلت الجلسة الثانية التي أدارها "سمير سعيفان" بالعديد من الدراسات الهامة حول إعادة إعمار سورية والفن السوري في زمن الاستبداد وغيرها من المواضيع ومنها دراسة بعنوان "النماذج المختلفة لإعادة الإعمار.. كيف يمكن إعادة إعمار الدول الهشّة التي مزقتها الحرب؟ سورية نموذجًا" للباحث محمود الحسين و"خطة أولية لإعادة الإعمار في سورية: دراسة بحثية عن عملية إعادة الإعمار في سورية بعد النزاع" للباحث عبد الرزاق الحسيني، وفي ختام الجلسة، قدّم الباحث والفنان التشكيلي "فهد شوشرة" دراسة بعنوان "الفن في زمن الإستبداد".

واستهلت الجلسة الثالثة من المؤتمر أعمالها بمحاضرة رئيسية، بعنوان "التنمية الاقتصادية في عصر التعددية القطبية"، ألقاها الأستاذ الجامعي في الولايات المتحدة، والباحث الزائر في مركز "كارنيغي" للشرق الأوسط "عمر ضاحي".

أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان "ظواهر راهنة في سورية"، وأدارها الباحث في مركز حرمون "طلال المصطفى"، وكانت عبارة عن أربع أوراق بحثية، قدّمها باحثون حول مواضيع متنوعة، وهي "تفكيك الخطاب الرئاسي السوري المتزامن مع الأزمة السورية" للباحثة "علا الجبر" و"اقتصاد الظل لشبكات الشبيحة في سورية بعد عام 2011"، للباحث علي الجاسم، و"الواقع الاجتماعي في الرواية النسوية في ظل الثورة -مها حسن أنموذجًا)"، للباحثة "فاطمة علي عبود".

وناقشت الدراسة الرابعة، وهي بعنوان "عقوبة الإعدام في القوانين العربية والأثر الاجتماعي لتنفيذها على عائلة المحكوم"، للمحامي "عاصي الحلاق".

وتابع المؤتمر أعماله بجلسة سادسة، حملت عنوان "الأقليات وحق تقرير المصير"، أدارها الباحث علي الجاسم، تم خلالها مناقشة 4 دراسات قدّمها عدد من الباحثين السوريين، ومنها "اضطهاد الدولة وحق الأقليات في تقرير المصير"، لرئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان فضل عبد الغني المسألة الكردية في سورية بدلالة مفهوم (حق الشعوب في تقرير المصير)"، للباحث عبد الله تركماني، "الحوار الكُردي في سوريا، الواقع، المعوقات والنتائج"، للباحث حسين جلبي.

وحملت الدراسة الرابعة والأخيرة من الجلسة السادسة عنوان "حقوق المرأة المسيحية في دول المشرق العربي والصكوك الدولية لحقوق الإنسان"، للباحث نائل جرجس.

واختتمت أعمال المؤتمر بجلستين: الأولى بعنوان "الهوية الوطنية والتماسك المجتمعي"، والثانية بعنوان "إعادة الإعمار، الفن السوري"، يتم خلالهما مناقشة تسع أوراق بحثية لمجموعة من الباحثين السوريين.

و"مركز حرمون للدراسات المعاصرة" هو "مؤسّسة بحثية مستقلة، لا تستهدف الربح، تُعنى بإنتاج الدراسات والبحوث السياسية والمجتمعية والفكرية المتعلقة بالشأن السوري خاصة"، ويسعى من خلال مؤتمره هذا مع الجمعية السورية للعلوم الاجتماعية، ومجلة قلمون، إلى أن يتحول المؤتمر إلى تقليد سنوي يجمع الباحثين السوريين المشتتين في أنحاء العالم المختلفة، وإلى تحقيق رسالته بإتاحة الحرية الأكاديمية لجميع الباحثين في العلوم الاجتماعية، وبتعزيز التبادل الحر للآراء ووجهات النظر، ولا سيّما في ما يخص مستقبل سورية المنكوبة بالاستبداد والتدمير والاحتلالات المتعددة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي