أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حذف تغريدة عنصرية لمغنية تركية وصفت فيها العرب بـ"المنحطين"

ليمان سام

أثارت المغنية التركية "ليمان سام" موجة غضب واسعة ضدها بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة بسبب نشرها لتغريدة عنصرية وصفت فيها العرب بالمنحطين، ما دعا موقع (تويتر) إلى حذفها.

وبعد تغريدتها القاسية قالت "سام" أن سبب غضبها من العرب هو فيديو شاهدته لمواطن عربي يدهس كلباً في اسطنبول، ونشر تلفزيون "OHA" المقطع الملتقط من كاميرا مثبتة في شارع شهير وسط اسطنبول لكلبيين يلهوان مع بعضهما البعض قرب رصيف قبل أن تأتي سيارة وتقترب من مكان الكلبين لتدهس أحدهما، ما أثار حفيظة المغنية التركية، وكتبرير لعنصريتها قالت المغنية التركية إنها لا تستهدف ديناً أو عرقاً، وهي ليست المرة الأولى التي ترسل فيها مثل هذه الرسائل.

واستدركت: "قد يكون من الخطأ التعميم".

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أن إحدى الصحف سألتها ذات مرة لماذا تكرهين العرب فأجابت: "تزعجني رؤية السياح العرب يتجولون في شوارع اسطنبول" وعندما سئلت إذا كانت ترغب بأداء الحج أو العمرة قال: "لا لن أدفع أموالاً طائلة لأولئك العرب".

ودوّنت "ليمان" تغريدة أخرى تقول فيها: "تعرضت منذ سنوات لانتقادات شديدة بسبب تصريحاتي عن العرب المتوحشين المنحطين أما اليوم فالكل يتفهم الثمن الذي ندفع بسببهم".

وتابعت:"هذه الأيام نعيش أوقاتا جميلة فقد شاركونا رزقنا والآن سيشاركوننا تراب هذا البلد وسنرى الاغتصاب والسرقة والطعن".


ولم يتأخر رد المغردين على المغنية العنصرية حيث ذكّرها البعض بأن استثمارات العرب في بلدها (أفراداً ودولاً) تقدر بأكثر من 50 مليار دولار ولو سحب هؤلاء استثماراتهم وأرصدتهم لأصبح سعر الدولار 25 ليرة تركي، وعقب "MareeeMOO" بنرة ساخرة: "لا نملك إلا الدعاء بالشفاء يتخيلون أشياء ما صارت".

واستدرك:"شكله سحر مربوط بذيل سمكة في المحيط مستحيل ينفك" وانبرت "بانة أحمد" لتقول: "أنا فخورة لأنني فتاة أردنية على الأقل لا تُقتل النساء كل يوم بشكل عشوائي عندما يمشون في الشوارع " في إشارة إلى جريمة سيدة طعناً على يد طليقها في مدينة ملاطية شرق تركيا.

وعلق صاحب حساب باسم "الخوات": "تغريدة إنسانة عنصرية مسحورة بالقومية التركية العلمانية مخدوعة بالإعلام التركي العلماني ضحية غسيل مخ منذ الطفولة إلى الكهولة شحنت بطاقات سلبية تجاه العرب ماذا تتوقعها تقول عن العرب.

وطالب أحد المغردين الحكومة التركية بوضع عقوبات رادعة ضد نزعات العنصرية والكراهية، وترسّخ الثقافة المجتمعية بهذا الخصوص.

وتابع: "من الواضح أن التيار الفاشي المتطرف يتصاعد بقوة في تركيا، وأدى إلى العديد من حوادث القتل البشعة للأبرياء والاعتداءات، وتدمير الممتلكات الخاصة".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(80)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي