أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أربعيني مشلول تعيله أمه المقعدة وسط مخيمات الثلج... تعرف على قصته (فيديو)

اللاجئ "زياد العتر" ووالدته العجوز، مقعدان يعانيان من أمراض عديدة يعمّق آلامها وضع مادي ومعاشي محزن.

فلا الأربعيني المشلول قادر على خدمة والدته، ولا الأم السبعينة المقعدة قادرة على رعاية فلذة كبدها واختضانه.

 متران من العجز والإحباط يفصلان سرير الأم العجوز عن سرير ولدها المشلول..


ثنائية الحزن الأسى ترصدها كاميرا "زمان الوصل" داخل خيمة في مخيم "الكرفانات" في "عرسال"، ثنائي لم يبق لهما أي معيل، أو سند، وغفل عنهما كل صاحب  يد بيضاء، وقلب رحوم، ثنائية بات أكبر أحلامها حبة دواء وأقصى أمانيها حفنة من دفء للعظام التي بات ينخرها البرد والصقيع، ليبقى آخر طوق للنجاة لهما هو هذه الصرخة المكسورة اليائسة.

عبدالحفيظ الحولاني - زمان الوصل
(87)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي