أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غوتيريش: العالم أسوأ الآن بسبب كوفيد والمناخ والصراعات

قال أنطونيو غوتيريش، مع بداية ولايته الثانية كأمين عام للأمم المتحدة يوم الخميس إن العالم أسوأ من نواح كثيرة عما كان عليه قبل خمس سنوات بسبب جائحة كوفيد-19، وأزمة المناخ، والتوترات الجيوسياسية التي أثارت صراعات في كل مكان ولكنه، على عكس الرئيس الأمريكي جو بايدن، يعتقد أن روسيا لن تغزو أوكرانيا.

وأضاف غوتيريش في مقابلة مع وكالة "أسوشيتدبرس" إن النداء من أجل السلام الذي أصدره في أول يوم له في المنصب الأعلى للأمم المتحدة في 1 يناير/ كانون ثان 2017 وأولوياته في فترة ولايته الأولى، لمحاولة منع الصراعات ومعالجة عدم المساواة العالمية، وأزمة كوفيد-19، والاحتباس الحراري، لم تتغير.

وقال غوتيريش إن: "الأمين العام للأمم المتحدة لا يملك أي سلطة... قد يكون لنا تأثير. أستطيع أن أقنع. يمكنني التوسط، لكن ليس لدي سلطة".

قبل أن يصبح رئيسا للأمم المتحدة، قال غوتيريش إنه تصور المنصب على أنه "منظم ووسيط وباني جسر وطرف نزيه للمساعدة في إيجاد الحلول التي تفيد جميع المعنيين".

وتابع يوم الخميس إن هذه أشياء "علي أن أفعلها كل يوم".

على سبيل المثال، قال الأمين العام هذا الأسبوع إنه تحدث إلى مبعوث الاتحاد الأفريقي أولوسيغون أوباسانغو، ومرتين مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، ومرة مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في محاولته لوقف الأعمال العدائية في إثيوبيا بين الحكومة والقوات في منطقة تيغراي المحاصرة.

وأضاف غوتيريش: "آمل أن نكون في وضع قد يصبح من الممكن خلاله قريبا وقف الأعمال العدائية، وهذا هو ما أركز فيه معظم جهودي".

أ.ب
(45)    هل أعجبتك المقالة (51)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي