أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ثلاثة دول تحقق بشأن مهاجم مغربي قتل فرنسية وأصاب بلجيكية

ارشيف

 أمر قاض مغربي الخميس رجلا يشتبه في قيامه بقتل امرأة فرنسية طعنا وإصابة زائرة بلجيكية بالخضوع لتقييم نفسي، بينما بدأت السلطات في ثلاث دول تحقيقات حول صلات محتملة للمشتبه به بالإرهاب.

قالت وزارة الداخلية الفرنسية في بيان إن امرأة فرنسية تبلغ من العمر 78 عاما قتلت في هجوم بسكين في سوق في بلدة تزنيت بجنوب المغرب يوم 15 يناير / كانون ثان.

قالت الشرطة إن المشتبه به، وهو رجل يبلغ من العمر 31 عاما، اعتقل في وقت لاحق من ذلك اليوم في مدينة أغادير، على بعد حوالي 100 كيلومتر (60 ميلا) شمال تزنيت. قبل القبض عليه، قالت الشرطة إنه هاجم أشخاصًا بسكين في مقهى يقع على الشريط الساحلي لأغادير، وأصاب امرأة بلجيكية. تم نقلها إلى مستشفى محلي لإصابتها بجروح طعن متعددة.

قالت الشرطة المغربية إن المشتبه به ليس له سجل جنائي. وأضافوا أنه تلقى العام الماضي العلاج في جناح الأمراض النفسية في مستشفى الحسن الأول في تزنيت. أمر قاضي تحقيق في العاصمة الرباط بإجراء تقييم نفسي للرجل. ووضع في مصحة الرازي للأمراض العقلية في سلا قرب الرباط.

أحالت النيابة العامة المغربية القضية إلى فرقة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة للتحقيق في "الدوافع الإرهابية المحتملة".

في باريس، أعلن المدعي الفرنسي المعني بمكافحة الإرهاب أمس الأربعاء عن فتح تحقيق في "جريمة قتل تتعلق بقصد إرهابي" بعد مقتل سائحة فرنسية في جنوب المغرب.

أعلن مكتب المدعي العام الاتحادي البلجيكي اليوم الخميس أنه سيحقق في قضية صلة محتملة بالإرهاب في محاولة قتل سائحة بلجيكية في المغرب.

في عام 2018، تم العثور على امرأتين اسكندنافيتين مقطوعتي الرأس في جبال أطلس بالقرب من مراكش في عملية نفذها أنصار الدولة الإسلامية. حكمت محكمة مغربية في 2019 بالإعدام على ثلاثة رجال أدينوا بالهجوم.

أ.ب
(39)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي