أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن: رد سريع وقوي إذا أرسلت روسيا قوات إلى أوكرانيا

حذر وزير الخارجية الأمريكية، أنتوني بلينكن اليوم الخميس من أن الولايات المتحدة وحلفائها سيوجهون ردا "سريعا وحاد" إذا أرسلت روسيا قوات عسكرية إلى أوكرانيا.

يبدو أن تعليقات بلينكين في برلين هي محاولة أخرى لإزالة أي التباس بشأن موقف الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو عقب الانتقادات التي تعرض لها الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن تصريحه إن "توغلا طفيف" من جانب روسيا سيواجه برد أقل حدة.

وقال بلينكن للصحفيين "إذا تحركت أي قوات عسكرية روسية عبر الحدود الأوكرانية وارتكبت أعمالا عدوانية جديدة ضد أوكرانيا، فسوف يقابل ذلك برد سريع وحاد وموحد من الولايات المتحدة وحلفائنا وشركائنا".

اجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا في برلين اليوم الخميس، لتشكيل جبهة موحدة ضد روسيا بسبب مخاوف من أنها ربما تخطط لغزو أوكرانيا.

دفعت الحشود الروسية التي تقدر بنحو 100 ألف جندي بالقرب من الحدود الأوكرانية، الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء للإعراب عن مخاوف بشأن غزو روسي محتمل لأوكرانيا.

حذر بايدن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن بلاده ستدفع ”ثمنا باهظا” في الأرواح وعزلة محتملة عن النظام المصرفي العالمي إذا فعلت ذلك.

إزاء هذه الخلفية، أجرى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن محادثات اليوم الخميس مع وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، ما يسمى باجتماع الرباعية. والتقى بلينكن يوم أمس الرئيس الأوكراني في كييف لمناقشة التهديد الروسي.

ونفت روسيا أنها تخطط لغزو أوكرانيا، واتهمت الغرب بالتخطيط ”لاستفزازات” في أوكرانيا، مستشهدة بتسليم أسلحة إلى البلاد بواسطة طائرات نقل عسكرية بريطانية في الأيام الأخيرة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن التصريحات الأوكرانية والغربية عن هجوم روسي وشيك كان "غطاء للقيام باستفزازات واسعة النطاق، بما في ذلك تلك ذات الطابع العسكري".

وتواجه الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو مهمة صعبة فيما يتعلق بأزمة أوكرانيا. وقال بايدن إنه لا يخطط لإرسال قوات قتالية في حالة حدوث غزو روسي آخر. لكنه يمكنه متابعة مجموعة من الخيارات العسكرية الأقل دراماتيكية ولكنها ما تزال خطيرة، بما فيها دعم المقاومة الأوكرانية بعد الغزو.

الأساس المنطقي لعدم الانخراط بشكل مباشرة في الحرب الروسية الأوكرانية بسيط. وهو أن الولايات المتحدة ليست ملزمة بموجب معاهدة تجاه أوكرانيا، وستكون الحرب مع روسيا مقامرة هائلة. لكن عدم بذل المزيد من الجهد قد يكون له مخاطره أيضا


أ.ب
(70)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي