أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الإمارات تطالب بإعادة "الحوثيين" إلى قائمة الإرهاب الأمريكية

كشفت وسائل إعلام أمريكية، فجر الثلاثاء، عن تحرك إماراتي جاد من أجل إعادة إدراج جماعة الحوثي اليمنية ضمن قائمة الحكومة الأمريكية للتنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك عقب هجمات نّفذتها الجماعة بطائرات مسيرة استهدفت العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وأدت إلى انفجار صهاريج نفطية متسببة بمقتل 3 أشخاص (باكستاني وهنديين) وإصابة 6 آخرين.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ"، عن مصدر مقرب من حكومة أبوظبي ـ لم تسمه ـ قوله إن "الإمارات ستطلب من واشنطن إدراج الحوثيين في قائمة الإرهاب".

وأضاف أن الإمارات ستعمل على زيادة الضغط من خلال مجلس الأمن الدولي، وذلك بشأن الاستيلاء أيضا على سفينة إماراتية قبالة الساحل اليمني في وقت سابق من يناير/كانون الثاني الجاري.

وأشارت الوكالة الأمريكية أنه لم يتضح على الفور كيف ستستجيب واشنطن للطلب الإماراتي.

ونقل موقع "أكسيوس"عن مسؤول إماراتي ـ لم يسمه ـ قوله إن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، طلب من نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي، أمس الاثنين، إعادة إدراج جماعة الحوثيين على قائمة الإرهاب، على خلفية الأحداث الأخيرة.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد ألغى قرار إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بتصنيف الحوثيين ضمن قوائم الإرهاب، بعد أقل من شهر على توليه منصبه.

وبرر بايدن تلك الخطوة بأن استمرار قرار الإدارة السابقة بشأن الحوثيين "يحد من إيصال المساعدات الإنسانية للشعب اليمني".

وفي السياق، قال مسؤول أمريكي - لم يتم الكشف عن هويته ـ لصحيفة "وول ستريت جورنال"، مساء الإثنين، إن إيران ليس مشتبها بها في الهجوم على أبو ظبي مشيرا أن "الحوثيين يعملون بمفردهم".

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، قد أعرب في وقت سابق، أمس الاثنين، عن إدانته الشديدة للهجوم الذي وصفه بالإرهابي على أبو ظبي.

وقال في إفادة صحفية، إن واشنطن "ستتعاون مع الإماراتيين ومع شركائها الدوليين لمحاسبة الحوثيين".

يشار إلى أن جماعة الحوثي في اليمن أعلنت مسؤوليتها عن تفجير صهاريج نفط في أبو ظبي في الإمارات.

وقال المتحدث العسكري باسم الجماعة، يحيى سرية، إن خمسة صواريخ باليستية وعدد من الطائرات المسيرة استخدمت في الهجوم، محذرا من استهداف ما وصفه بالمزيد من المواقع الهامة.

زمان الوصل
(67)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي