أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صور أقمار صناعية تظهر آثار الهجوم على موقع نفطي بأبوظبي

 تظهر صور التقطتها الأقمار الصناعية وحصلت عليها الأسوشيتدبرس اليوم الثلاثاء آثار هجوم دام على منشأة نفطية في أبوظبي، والذي أعلن الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عنه.

جلب الهجوم حرب اليمن الطويلة إلى الأراضي الإماراتية يوم الإثنين. وتفاقم الصراع الليلة الماضية بالغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة السعودية على العاصمة اليمنية صنعاء، ما أسفر عن مقتل وإصابة مدنيين.

وفي غضون ذلك، أدت المخاوف من حدوث اضطرابات جديدة في إمدادات الطاقة العالمية بعد هجوم أبوظبي إلى دفع خام برنت القياسي إلى أعلى سعر له منذ سنوات.

الصور، التي التقطتها شركة "بلانيت لابز" وقامت الأسوشيتدبرس بتحليلها، تظهر الدخان يتصاعد فوق مستودع وقود لشركة بترول أبوظبي الوطنية بأبو ظبي يوم الإثنين. كما تظهر صورة أخرى علامات الاحتراق والمواد الرغوية البيضاء المستخدمة لإخماد الحريق بموقع المستودع.

يشار الى ان شركة بترول أبوظبي الوطنية، المعروفة بالاسم المختصر أدنوك، هي شركة طاقة مملوكة للدولة.

لم ترد أدنوك على الفور على أسئلة الأسوشيتدبرس عن وضع الموقع وتقديرات الأضرار الناجمة عن الهجوم.

وقالت الشركة في بيان سابق إن الهجوم وقع نحو الساعة العاشرة من صباح الإثنين.

وأضافت "نعمل من كثب مع السلطات المعنية لتحديد السبب الدقيق واطلاق تحقيق مفصل".

وقالت الشرطة إن الهجوم أسفر عن مقتل هنديين وباكستاني عندما انفجرت ثلاث ناقلات في الموقع. كما أصيب ستة أشخاص في المنشأة الواقعة بالقرب من قاعدة الظفرة الجوية التي تضم قوات أمريكية وفرنسية.

كما اشتعل حريق آخر في مطار أبو ظبي الدولي، على الرغم من عدم إمكانية رؤية الأضرار في ذلك الهجوم.

اعلن الحوثيون المدعومون من إيران مسؤوليتهم عن الهجوم الذي استهدف "منشآت إماراتية حساسة".

وعاد مطار دبي للعمل بشكل طبيعي أمس الإثنين.

وفي غضون ذلك، أعلن التحالف بقيادة السعودية، فجر الثلاثاء بدء حملة قصف تستهدف مواقع تابعة للحوثيين في صنعاء.

وأضاف أنه قصف أيضا قاعدة لعمليات الطائرات المسيرة في جبل النبي شعيب بالقرب من صنعاء.

أ.ب
(37)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي