أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فرنسا.. إدانة المرشح اليميني "اريك زيمور" ببث خطاب الكراهية

زيمور

أدانت محكمة في باريس أمس الاثنين مرشح الرئاسة الفرنسي اليميني المتطرف "أريك زيمور" بالتحريض على الكراهية العرقية بسبب تصريحات أدلى بها في 2020 تتعلق بالأطفال المهاجرين.

وأمرت المحكمة بأن يدفع زيمور غرامة قدرها عشرة آلاف يورو فضلا عن عدة آلاف أخرى مقابل أضرار يدفعها لجماعات مناهضة للعنصرية. وأعلن زيمور أنه يعتزم الطعن على الحكم، حسبما ذكرت وكالة "اسيوشيتدبرس".

وقال للصحفيين "مرة أخرى أنا ضحية العدالة السياسية. وبالتأكيد لا أشعر بالندم" على التصريحات.

و"زيمور" الذي أدين مرتين من قبل بسبب خطاب الكراهية، مثل للمحاكمة في نوفمبر/ تشرين ثان بتهم "الإهانة العامة" و"التحريض على الكراهية أو العنف" ضد مجموعة من الناس بسبب أصلهم العرقي أو القومي أو الإثني أو الديني.

من جانبه، قال سامويل توماس مدير شبكة ميزون دي بوتيه (منازل الأصدقاء) وهي مكونة من عدة منظمات مناهضة للعنصرية، إن الحكم ”مخفف للغاية".

وأضاف: "كنا نأمل في حرمانه من حقوقه المدنية. وبالتالي سيتمكن إريك زيمور من الاستمرار في مسيرته السياسية".

وتابع توماس "عندما تحرض على الكراهية العرقية، فأنت مسؤول أيضا عن الجرائم التي يرتكبها بلطجية اليمين المتطرف".

وتركز قضية الاثنين على تصريحات ادلى زيمور بها في سبتمبر/ أيلول 2020 لقناة سي نيوز الفرنسية بشأن الأطفال الذين يهاجرون إلى فرنسا دون آباء أو مرافقين. وقال "إنهم لصوص، قتلة، مغتصبون. كلهم هكذا. علينا أن نعيدهم. هؤلاء الناس يكلفوننا مالا".

زمان الوصل - رصد
(66)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي