أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القبض على مسنّ تركي وابنه هاجما مستأجرين سوريين في اسطنبول

اعتقلت السلطات التركية مواطناً هاجم مستأجرين سوريين وانتشر مقطع فيديو لرجل تركي يهاجم بالفأس عائلة سورية تقيم في منزله بالإيجار، يعد رفض العائلة دفع زيادة باهظة في ثمن الإيجار، حيث رفعها من 1200 ليرة تركية إلى 4 آلاف ليرة تركية دفعة واحدة.

واعتقلت الشرطة التركية صاحب المنزل وابنه، كما صادرت الفأس الذي ظهر خلال الفيديو.

وقال موقع صحيفة "يني شفق" إن الشرطة التركية تحركت إثر انتشار مقطع فيديو يظهر المواطن التركي "ن.أ" وهو يحمل بيده فأسًا ويحاول كسر باب منزله الذي يؤجره لعائلة سورية في "بيرم باشا"، وأحالت الشرطة المتهمين إلى المحكمة بعد استكمال الإجراءات اللازمة، بينما صادرت الفأس الذي ظهر في الفيديو بيد المهاجم.

وفي حديث لوكالة "الأناضول" التركية مع السورية "سلمى شحام" التي تقيم في المنزل مع عائلتها، أوضحت أنهم قدموا إلى تركيا منذ 5 سنوات، ويقيمون في هذا المنزل منذ عامين.

وأضافت: "ندفع إيجار في العادة 1200 ليرة تركية، لكن صاحب المنزل قبل يوم جاء إليهم وأخبرهم بضرورة كتابة عقد إيجار جديد، وطلب أن ندفع 4 آلاف ليرة تركية حسب العقد الجديد، لكننا أخبرناه بعدم قدرتنا على دفع أكثر من 1700 ليرة تركية فقط. لم نتصور أنه سيهاجم المنزل في اليوم التالي بهذا الشكل. لا يعقل أن يتصرف أحد يخاف الله بذلك".

وأشارت "شحام" إلى أن 7 أفراد يعيشون في المنزل، حيث تقيم مع أمها وإخوتها وأختها وزوجها، وهم الآن بصدد البحث عن منزل جديد.
وختمت "شحام" بالقول: "ليس بيدنا حيلة. نعثر على منازل للإيجار أحيانًا لكنهم لا يؤجرون لسوريين".

وأردفت أنها تدرس في كلية القبالة والتوليد في جامعة "جرّاح باشا" اسطنبول، وإخوتها يدرسون أيضًا. ولا يعمل في المنزل سوى زوج شقيقتها.

وبحسب الناشط "طه الغازي" فإن الواقعة كانت في منطقة "بيرم باشا" التابعة لولاية إسطنبول، والتي شهدت منذ أيام جريمة قتل الشاب "نايف النايف" على يد عدد من الأتراك إلى جانب أفغاني وأوزبكي وتم توثيق اعتداء المسن التركي على منزل العائلة اللاجئة من خلال كاميرا جوال من قبل بعض سكان البناء ذاته، وفي أحد المقاطع يبدو المسن المذكور، وهو يحمل فأساً ثم يقوم بتكسير باب لمنزل لاجئين، وفي مقطع ثان يبدو الباب وقد سوي بالأرض، فيما بدت سيدتان داخل الشقة لا حول لهن ولا قوة وتظهر المقاطع المصورة مدى الضرر الذي لحق بمرافق المنزل وحالة الهلع التي انتابت العائلة السورية، كما وتُظهر المقاطع تهجم المعتدي على المنزل في ظل غياب رب الأسرة المكونة من 7 أشخاص.

ويعيش في تركيا قرابة 3 ملايين ونصف المليون لاجئ سوري وفق إحصاءات رسمية، ويعتمد أكثر من مليون شخص منهم على مساعدات "كرت الهلال الأحمر" التي بالكاد تسدّ جزءاً من التزاماتهم المعيشية في ظل ارتفاع الأسعار وأجور السكن والخدمات.

زمان الوصل
(77)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي