أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أردوغان: تركيا إحدى 10 دول قادرة على إنتاج سفنها الحربية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده باتت واحدة من 10 دول قادرة على تصميم وصناعة سفنها الحربية محليا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الجمعة، خلال مشاركته في حفل مراسم إنزال سفينة تدريب إلى البحر ودخولها الخدمة.

وأوضح أردوغان أن تركيا تعمل حاليا على تطوير أنظمة الأقمار الصناعية والإطلاق إلى الفضاء.

وأضاف أنه تم بناء سفينة "أفق" التي تعتبر الأولى في مجال الاستخبارات بقدرات هندسية وطنية.

وتابع: "بفضل الخطوات التي قمنا بها في الصناعات الدفاعية، باتت تركيا تحدد قواعد اللعبة في منطقتها وتُفشل المؤامرات القذرة".

وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده صدرت حتى الآن 180 منصة بحرية إلى 25 دولة، ولفت إلى قرب موعد طرح مناقصة بناء سفينة "مدمرة" للدفاع الجوي "TF-2000".

وأعرب أردوغان عن ثقته بأن سفينة "أفق" ستساهم في أنشطة تركيا الأمنية والاستخباراتية بطريقة فعالة في البحر.

وأردف: "أظهرت الأحداث التي تشهدها منطقتنا خلال السنوات العشر الماضية، أنه لا يمكن للدول غير المستقلة في صناعاتها الدفاعية أن تتطلع إلى المستقبل بثقة".

وأكد أردوغان أن تطور الصناعات الدفاعية التركية أمر مهم بالنسبة للشعب التركي وللمظلومين والمضطهدين حول العالم.

وتابع: "مجموعة واسعة من الأنظمة المطلوبة اليوم، من المسيرات والمركبات البرية والبحرية والمروحيات والأسلحة والذخيرة والصواريخ وأنظمة الدفاع الجوي والحروب الإلكترونية، تم تصميمها وتطويرها وإنتاجها محليًا".

وأشار أردوغان إلى أن عدد الدول التي تستخدم منتجات الصناعات الدفاعية التركية آخذ في الازدياد كل عام.

واستطرد بهذا الخصوص قائلا: "نتوقع أن تتجاوز صادراتنا الدفاعية والفضائية 4 مليارات دولار نهاية هذا العام".

ولفت إلى أن تركيا تركز على ابتكار الأنظمة التي تتطلب تقنية عالية من خلال زيادة الاستثمارات في مجال البحث والتطوير.

وأشار إلى أن تركيا نفذت العديد من المشاريع التي من شأنها أن تجعل الترسانة البحرية أقوى ورادعة من أجل أمن المياه التركية.

وأوضح: "استطعنا إنتاج سفن حربية وبرمائية ومسح زلزالي ولوجستية وقوارب خفر سواحل، ووصلت نسبة الإنتاج المحلي بهذه المشاريع إلى 70 بالمئة".

وأكد أن تركيا حدثت وأضافت على العربات البحرية أحدث التكنولوجيات بشكل يناسب الظروف الحالية.

ولفت إلى أن بناء السفينة "أفق" تم بمساهمة 194 شركة محلية على رأسها "س ت م" للتقنيات المتطورة، و"أسيلسان" و"هولسان"، و"أنيل" و"أشبير".

وبيّن أن تركيا تعد من بين عشر دول في العالم التي يمكنها تصميم وبناء وصيانة سفينة حربية على المستوى المحلي.

وأضاف: "كنا نستورد نظام الإطلاق العمودي الذي يعتبر مجموعة الأسلحة الرئيسية لفرقاطاتنا، ولكن نمتلكها الآن بإنتاج محلي ووطني، وسنكون أقوى وأكثر ردعًا في بحارنا من خلال النوع الجديد من غواصاتنا وسفننا للإمداد والدعم القتالي".

وشدد أردوغان أن هدفهم يتمثل في جعل تركيا مستقلة بشكل كامل في مجال الصناعات الدفاعية.​​​​​​​

الأناضول
(27)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي