أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منذ بداية العام الجديد.. الجرائم العائلية تتصدّر الاحصائيات في مناطق النظام

أرشيف

كشف المدير العام للهيئة العامة للطبابة الشرعية في حكومة النظام، زاهر حجّو، أنّ عدد ضحايا جرائم القتل في سوريا تجاوز الـ 467 ضحيّة، منذ بداية العام 2021 وحتى الآن، معظمها تعدّ من الجرائم العائلية.

ونقل موقع "هاشتاغ" الموالي عن حجو قوله، إنّ "اللافت في هذا الرقم الكبير لضحايا جرائم القتل أنّ نسبة ليست قليلة من الجرائم سُجّلت كجرائم عائلية، يكون فيها القاتل والمقتول من الأسرة نفسها".

وأضاف أنّ الذكور كانوا عُرضة لجرائم القتل أكثر من الإناث، حيث وصل عدد الضحايا من الذكور 403 ومن الإناث 64 ضحية، مشيرا إلى أن جرائم القتل تنوعت بين جريمة نتيجة طلق ناري أو الضرب بأداة راضّة أو طعن بأداة حادّة أو نتيجة تفجير، إضافةً إلى وقوع ضحايا عن طريق الخنق أو بفعل جرم الذبح.

ووفقا لـ" حجّو"، فإنّ معظم هذه الجرائم وقعت في محافظة درعا، للسنة الرابعة على التوالي بعدد جرائم القتل وتليها السويداء وريف دمشق وحلب.

واعتبر أنّ "معدلات الجريمة في سوريا منخفضة عالمياً نظراً لغياب عقلية الجريمة المنظمة، وطبيعة المواطن غير الميّالة إلى العنف، إضافةً إلى سرعة القبض على الجاني".

لكن كلام "حجّو" عن انخفاض معدلات الجريمة في سوريا يناقضه تقرير أصدره موقع "Numbeo Crime Index" المتخصص بمؤشرات الجريمة في العالم، حيث أكّد أنّ سوريا تصدّرت قائمة الدول العربية لجهة ارتفاع معدل الجريمة، واحتلّت المرتبة التاسعة عالمياً للعام 2021 على قائمة الدول الأخطر في العالم.

زمان الوصل - رصد
(35)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي