أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب: ارتفاع أسعار الكهرباء ينعش الطلب على أنظمة الطاقة الشمسية

دفع رفع أسعار الكهرباء من جانب الشركات التركية مؤخراً في أرياف حلب الشمالية والشرقية إلى زيادة الطلب على شراء أنظمة الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، وخصوصاً من قبل أصحاب المشاريع الزراعية والمنشآت الصناعية، ووحدات تبريد وتخزين الخضار والفواكه.

وحسب مصادر "اقتصاد" تزايد الطلب في الأسابيع الأخيرة على الطاقة الشمسية بنسبة تصل إلى الضعفين مقارنة بالفترة السابقة.

وأرجع المهندس أحمد خضر -المسؤول في شركة الخضر للتجارة والتعهدات، مقرها مدينة الباب- زيادة الطلب مؤخراً إلى ارتفاع أسعار الكهرباء بشكل كبير، بحيث بات المشروع الزراعي الواحد يستهلك ما يقارب الـ50 دولاراً أمريكياً في اليوم الواحد، لتشغيل مضخات الري (الغطاسات).

وأوضح خضر في حديث خاص لـ"اقتصاد"، أن غالبية المزارعين والصناعيين باتوا يعتمدون على أنظمة الطاقة الشمسية لتقليل استهلاك الكهرباء، بحيث يتم الاعتماد على الأنظمة الشمسية إلى جانب التيار الكهربائي في ساعات المساء، وفي الأيام الغائمة.

وأضاف المهندس أن ثمن الأنظمة يعادل ثمن الاعتماد الكامل على الكهرباء بالنسبة للمشاريع لفترة تقارب النصف عام، بحيث تستطيع أنظمة الطاقة خفض فاتورة الكهرباء بنسبة كبيرة، وخصوصاً مع توفر أنظمة الدمج بين التيار الكهربائي العادي، والتيار الكهربائي المنتج من خلال أنظمة الطاقة الشمسية.

وحول التكلفة، يؤكد خضر أن تكلفة إنتاج تيار كهربائي باستطاعة حصان بخاري تقارب الـ500 دولار متضمنة كامل التكلفة، موضحاً: "على سبيل المثال تبلغ تكلفة تزويد غرفة تبريد واحدة متوسطة، بحدود 7500 دولار، وهي تكلفة تشغيلية ثابتة تدفع لمرة واحدة عند التجهيز الأولي، وقد تخدم الأنظمة هذه لأكثر من عقد كامل".

أما بالنسبة للتيار الكهربائي المنزلي، فتبلغ التكلفة للمنزل المتوسط الحجم الواحد نحو 700 دولار (ألواح، محول/انفرتر، قاعدة، بطاريات).

وحول منشأ الأنظمة المتوفرة في أسواق الشمال السوري، يبين خضر أن نسبة 80 في المئة من البضائع المتوفرة هي صينية المنشأ، إلى جانب نسبة قليلة تركية المنشأ، أما بالنسبة للألواح المستعملة فمصدرها أوروبي وهي في الغالب مُستهلكة.

من جانبه، يؤكد الصحفي عبد العزيز الخطيب الموجود في الشمال السوري، أن رفع أسعار الكهرباء زاد فعلاً من حجم الإقبال على اقتناء منظومة الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، وكذلك أنظمة تسخين المياه.

ويوضح لـ"اقتصاد"، أن رفع أسعار الكهرباء من جانب الشركات التركية، أشغل غضب الشارع، وأضر كثيراً بالحركة التجارية والاقتصادية الهشة للغاية.

ورفعت شركات الكهرباء التركية سعر الكيلو واط الواحد إلى 1.47 ليرة تركية، وفي حال تجاوزت نسبة الاستهلاك أكثر من 150، يصبح سعر الكيلو 2.50 ليرة، ووفق التسعيرة الجديدة، ارتفع سعر الكيلو واط التجاري الواحد إلى 2.48 (ثابت) والصناعي 2.3 (ثابت).

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(38)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي