أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناجٍ من سجون الأسد يؤكد لقاءه بـ"مازن حمادة" أثناء تعذيبه ويكشف مصيره (فيديو)

كشف أحد المعتقلين الناجين من سجون مخابرات الأسد أنه رأى الناشط "مازن حمادة" العائد من لجوئه في ألمانيا إلى سوريا، وقال إنه التقى به في شباط / 2020، مؤكدا أن عناصر المخابرات أعادوا تعذيبه واتهموه بنشر أخبار "كاذبة" عن تعذيب المعتقلين في سوريا.


المعتقل السابق "محمد العبدالله أبو الخيش" قال لـ"زمان الوصل" إن مخابرات الأسد كانت تطالب "حمادة" بالاعتراف على شاشة التلفزيون بأنه كان يكذب أثناء حديثه عن التعذيب في سجون النظام، إلا أنه رفض متحديا جلاديه ومتهما إياهم بأنهم مجرمون.


وأكد أنه ترك "حمادة" في فرع "القصاع" بعد أن تم تحويله إلى فرع المخابرات الجوية في مطار "المزة"، ونقل عنه وصفه لفظاعات التعذيب في الفرع سيئ الصيت من أيام قيادة اللواء "جميل الحسن" ومن تبعه.

وقيل إن الناشط السوري "مازن حمادة"، اعتقل في مطار دمشق الدولي بعد عودته إلى "حضن الوطن" بموجب اتفاق تسوية عقده مع سفارة الأسد في العاصمة الألمانية برلين، تتضمن عودته مقابل الإفراج عن معتقلين من محافظة دير الزور.

واستعرض "أبو الخيش" المنحدر من قرية "الفطيرة" بريف إدلب أساليب التعذيب التي كان يتعرض لها في سجون الأسد، لافتا إلى أن قوات "قسد" اعتقلته رفقة 800 آخرين وسلمتهم للنظام.

وذكر أن أهله دفعوا له ليخلصوه من سجون المخابرات التي ذاق فيها الويلات، حتى الإفراج عنه.

وعند عودته رجع للانخراط في "الجيش الحر" وبعد إحدى المعارك أوقعهم حاجز لقوات الأسد في كمين واعتقلوه وعدد من رفاقه.
وروى أنهم اقتيدوا إلى "القمحانة"، حيث قابلهم "سهيل الحسن" الذي وجه بتعذيبهم لنزع اعترافات ومعلومات منهم.

أنور عبداللطيف - زمان الوصل
(91)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي