أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شركة هولندية ترفض توظيف مهندس سوري بسبب العقوبات الأمريكية

رفضت شركة "ASML" الهولندية طلب توظيف لمهندس كهرباء "سوري" تقدم لوظيفة في الشركة بعد جولة تقديم مدتها 6 أشهر، كانت الإجابة "لن تكون مؤهلاً لوظيفة أحلامك لأن لديك جنسية مرفوضة"، بحسب ما أورد موقع "STUDIO40" الهولندي.

وفي التفاصيل، فإن هذا الرجل الذي أطلق عليه اسم عليه (فريد)، لأسباب تتعلق بالخصوصية، لولا جواز سفره السوري (منتهي الصلاحية الآن)، لكان تم تعيينه مباشرة في شركة "Veldhoven" لتصنيع ماكنات الرقائق، ولكن تم سحب اقتراح العقد في اللحظة الأخيرة بسبب قيود التصدير الأمريكية.

يقول "فريد" إن "هذه الجنسية سببت لي الكثير من المشاكل".

*التكنولوجيا الحساسة
وينقل الموقع عن "فريد" قوله: "لقد أجريت العديد من المكالمات لقسم الموارد البشرية لمدة نصف عام، لكنهم لم يخبروني إلا قبل يوم واحد من توقيع العقد بأن جنسيتي كانت مشكلة".

وأضاف:"أعرف ان (ASML )هي شركة هولندية، ولكن بطريقة ما عليها الامتثال للقانون الأمريكي. أعمل الآن في شركة أمريكية ولا توجد مشكلة في جنسيتي هناك!!".

تنتج (ASML) آلات تعتمد على تقنية (EUV)، وهي تقنية عالية للرقائق الإلكترونية، والتي تُستخدم أيضًا في الجيش الأمريكي".

وينقل الموقع عن أحد الخبراء في شركة (ASML)، رفض ذكر اسمه في المقالة أيضا، لهذا السبب منعتنا أمريكا من توظيف أشخاص من بلدان معينة للعمل مع هذه التكنولوجيا أو فهمها. بشكل أساسي الدول التي في صراع مع الولايات المتحدة، مثل إيران والسودان وكوبا وكوريا الشمالية وسوريا".

وتخشى أمريكا أن دولاً مارقة مثل هذه الدول قد تستخدم هذه التقنيات ضد شعوبها.

* ليست ضد اللاجئين
 ينقل الموقع عن "مارتين أنتزولاتوس بورغستين"، الذي عمل لسنوات كمحام عسكري في وزارة الدفاع الهولندية قوله: "ليس المقصود بالتأكيد من قيود التصدير هو استبعاد الناس لأنهم لاجئون". يعمل (بورغستين) الآن كمدير للتعامل التجاري الدولي في شركة تعتبر موردا للأتمتة الصناعية وتكنولوجيا المعلومات، ومن خلال عمله، له علاقة كبيرة بقواعد تصدير التقنيات والمعلومات الحساسة.

ويشرح قائلاً: "لقد نظر الأمريكيون إلى الطباعة الحجرية على أنها تقنيات حساسة للغاية".

ونظرًا لأن برنامج أجهزة هذه التقنيات تم تطويره بواسطة شركة أمريكية تابعة لـ(ASML )، يتعين على الشركة التقدم للحصول على ترخيص من حكومة الولايات المتحدة. فهي تتحقق ما إذا كانت (ASML) تفي بجميع المتطلبات".

يتابع قائلاً بحسب الموقع "قد تواجه الشركة مشكلة كبيرة إذا لم تتبع هذه القواعد، على عكس أوروبا، التي لديها أيضًا قيود على الصادرات، فإن الولايات المتحدة تفرضها أيضًا خارج حدودها. إذا اكتشفت الولايات المتحدة أن (ASML) تنتهك القواعد عن عمد (مما يتسبب في وصول غير مصرح به إلى المعلومات المحمية)، فسيكون لذلك عواقب وخيمة على كبار المديرين المعنيين، في أسوأ السيناريوهات، يمكن تسليمهم وينتهي بهم الأمر في زنزانة أمريكية".

* جاسوس
ينقل الموقع عن "جوليان لوسكيير"، محامي (قانون العمل والهجرة) إلى أن أصحاب العمل يتمتعون بحرية رفض مقدم الطلب. "فقط إذا حدث ذلك من خلال التمييز الذي لا يوجد مبرر له، يمكنك الطعن فيه قانونيًا".

ويعتقد أنه في حالة "فريد"، لم ترغب "ASML" في المخاطرة بسبب نظام العقوبات الأمريكي لإبقاء "الدول المارقة" مثل سوريا وإيران وكوريا الشمالية تحت السيطرة"، وأن أي مواطن سوري سيعتبر جاسوسا، حتى لو كان هارباً من سوريا.

ويضيف أن الأمر نفسه ينطبق على الإيرانيين، "في العديد من الدول الغربية، من الصعب جدًا عليهم فتح حساب مصرفي  بسبب جنسيتهم بعدما فروا من بلادهم لسبب ما".
* إعتذار غير كاف
ويوضح الموقع  أن على "فريد" الانتظار الآن حتى يمكن تحويل وضع اللجوء الخاص به إلى تصريح إقامة دائمة، ثم الجنسية الهولندية. ثم لم تعد القواعد الأمريكية تنطبق عليه، وسيظل "فريد" قادرًا على العمل في قسم الرقائق الإلكترونية، إنه أمر سخيف، كما يقول "فريد". "دمك ودمك حتى لو غيرت الجنسية، في النهاية أنا نفس الشخص، سواء كنت هولنديًا أو سوريًا".
لا يزال "فريد" محبطًا للغاية، فهو كما يقول كان يؤمن بـ ASML كشركة، "لكنهم دمروني كشخص. إنهم يفتخرون بالتنوع والموظفين من جميع الجنسيات، لكن هذا ببساطة ليس صحيحًا".
ويتابع: "كان من المهم لو اعتذروا بشكل صحيح، حتى هذا لم يحدث. لم يرسل لي أي شخص من أعلى في المنظمة عبر البريد الإلكتروني للاعتذار عما حدث. لقد عرفوا جنسيتي منذ البداية ومع ذلك يؤذونني كثيرًا".

ترجمة: حسن قدور - زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي