أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السويداء.. الرئاسة الروحية تؤكد أن النظام أذل السوريين وحطمهم

أكدت الرئاسة الروحية للطائفة، أن القرارات الحكومية لم تكن في موقعها، ولم تناصر تضحيات الأهالي ولا أدت واجبها في حمايتهم وإعانتهم، بل عاملتهم بزيادة الجبايات والتحصيل بكل الأسباب وأدق التفاصيل ورفع الأسعار فجأة بلا ضرورة إلا من اذلال الناس وتحطيمهم وتركهم في العراء دون حماية.

ونقلت شبكة "السويداء 24" عن الرئاسة الروحية الممثلة بالشيخ "حكمت الهجري"، خطابا موجها للسوريين تطرقت خلاله للظروف المعيشية والأمنية المتردية التي تعيشها المحافظة، مشيرة إلى وجود جهات لم تسمها أعادت زرع الإرهاب من الداخل وحرمت السكان لذة العيش بمقدرات وخيرات الوطن.

وطالبت الرئاسة الروحية من أبناء الطائفة أن لا يكونوا "كبعض من المفسدين  الفاسدين الذين يبررون فسادهم بالضروف  والحصار الخارجي". ودعتهم لتربية ابنائهم" على طيب ومأثر أجدادكم ولا تتركوهم للغرباء عن أجوائنا وعاداتنا وأصولنا".

وقالت: "لتكن مرجعيتكم هم أهلكم ومجتمعكم فقط فلستم حلولا لمشكلات احد، ولا حقول  معارك لتحقيق مبتغى، ولامجندين بيد احد بحجة حفظ الامن والامان، فمجتمعنا اساس الاخلاق والاصالة  وادابكم من اهلكم وتاريخكم ودينكم".

وناشدت أبناء الطائفة بأن "لا يدمروا بيئتهم بحجج تقصير او فساد الدولة لا تقطعوا اشجاركم وتقتلوا رئة الحياة".

من جهة ثانية، توجهت الرئاسة الروحية للطائفة، بالتحية لكل أبناء الشعب السوري البطل بكل اطيافه وتحت سقف أي ديانة او عشيرة او انتماء وطني اصيل بالتحية والتمنيات الطيبة بعيش أفضل للعام القادم.

وقالت: "نخص أهلنا في حوران سهلا وجبلا، فقد جمعنا تاريخ مشترك ومواقف وطنية واجتماعية واحدة في مجتمع سوري متماسك متأخى عصي على الاختراق يرفض الخطأ وينشد الحق ليحيا بكرامة بعيدا عن الاذلال والفساد والتخريب الطائفي والإقليمي الذي حاول الفاسدون تسويقه بيننا، ففشلوا ولن يفلحوا بأذن الله مادام الشرفاء منتشرين في اصقاع وطننا السوري العربي الأصيل، فلا سياسة مع الاخوة والجيران، ولاتوجهات ووجهات وتوجيهات على مجتمع متماسك بأصالة عشائرية متعارفة على المحبة والتعاون، فروح الأرض الواحدة ساكنة في أهلها مهما كانت".

زمان الوصل - رصد
(181)    هل أعجبتك المقالة (111)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي