أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

فليمت كل طراطير العرب ولتحيا القدس والأقصي... وائل المهدي

مقالات وآراء | 2010-03-19 00:00:00
" اليوم الاثنين الرابع عشر من شهر آذار 2010 الساعة التاسعة والربع صباحا وعلى معبر قلنديا باتجاه الدخول إلى القدس ، وعلى بوابة رقم 2 ، الطاقم العامل على البوابة اجبر فتاة فلسطينية ولديها تصريح دخول ، على خلع بنطالها أمام الناس بعد أن اصدر الجهاز الذي يمر من تحته الناس للفحص إشارة بوجود معدن ، طلبت المجندة من الفتاة خلع حذاؤها فقالت لها بأن لدي قدم اصطناعية لهذا اصدر الجهاز الإشارة ، فلم تقتنع المجندة وأخذت تصرخ بها بصوت عالي جدا جدا ، فخلعت الفتاة الحذاء ووضعته بالماكينة للفحص ، إلا أنها أيضا لم تقتنع فرفعت الفتاة قدمها لترى أن لها قدم اصطناعية ولم تقتنع أيضا المجندة وأجبرتها على خلع بنطالها كاملا لترى القدم الاصطناعية وأمام الناس ، فأخذت الفتاة والمرافقة التي معها بالبكاء."
ذلك هو نبأ إخباري من الأنباء التي نشاهدها ونقرأها يوميا والكلمات في الخبر معبره ولا تحتاج لتوضيح ولا تفسير , والأقصي والقدس اليوم يئن ويستصرخ من الأفعال الإجراميه لبني صهيون ,فهؤلاء المجرمين يخنقون القدس بإستيلائهم علي الأراضي والأوقاف الإسلاميه وأخرها هو معبد الخراب اليهودي وصدقوا وهم الكاذبون فهو خراب وستظل أفعالهم خراب ليوم الدين , ومع عبرات وآنين القدس والأقصي تستغيث تلك الفتاه الفلسطينيه التي أرغمت علي تعريه نفسها وتستنجد بدموعها وصراختها الداخليه كل ضمير حي وكل إنسان حر , ولتمتزج دموع الفتاه الفلسطينيه وآهات الأقصي لترتفع الشكوي إلي ربهما وخالقهما وتشتكي حال المسلمين والعرب , فهي لا تقول واه معتصماه لأنها أيقنت بعدم وجود المعتصم أو صلاح الدين ولا تصرخ بمليء فمها وتستنقذ بواه إسلاماه لانها تأكدت بأن المسلمين مغيبون وتائهون ويعيشون تحت قهر وإستعباد الأنظمه الحاكمه , يا إختاه ويا أقصاه وقدساه العبرات والدموع تنزل كأنها نار تصيح ولسان حالها ينطق ويقول فليسقط وليمت كل زعيم وحاكم أعمي يري مشاهد هتك أعراض العرب والمسلمين في فلسطين ولا يتحرك لنصرتهم وكأنه لم يري أو يسمع شيئا, ولتحيا القدس عربيه والأقصي إسلاميا , فليمت كل ملك وزعيم أخرس وأبكم يسمع صرخات نساء وأطفال فلسطين ولا يتحرك لإغاثتهم وتخفيف جراحهم وآلامهم , إنهم سكتوا من قبل وصموا أذانهم وعموا أبصارهم في مجازر كثيره إرتكبت بحق الفلسطينين من قبل وأخرها في حرب غزه الأخيره , شاهدوا بأعينهم كيف أطلق الصهاينه كلابهم علي المرأه الفلسطينيه في إحدي الحواجز وتركوا الكلاب تنهش فيها وذلك لم يحرك ساكن أو مشاعر حكامنا , شاهدوا من قبل إغتيال الطفل الفلسطيني محمد الدره لتخرج روحه إلي السماء تشتكي لربها حكام هذا الزمان , شاهدوا من قبل أجساد أطفال قانا الأولي والثانيه تخرج من بين الركام والدمار جراء قذف الصواريخ الصهيونيه وكأنهم لم يروا شيئا , سمعوا عن حال الأسري والأسيرات في سجون الكيان الصهيوني وما يفعل بهم من تعذيب وإنتهاك للكرامه الإنسانيه وسمعوا عن أطفال هؤلاء الأسيرات في سجون المحتل ولسان حال هؤلاء الأطفال يقول وإذا المؤده سئلت بأي ذنب قتلت , وبالرغم من ذلك كله ما زال السكون والهدوء يخيم علي القصور الفارهه للزعماء والملوك, وعلي العكس ما نراه منهم يخيب الأمال ويدمر الأحلام فانهم ما زالوا في ضلالهم بتسولهم بالسلام المزعوم والتفاوض المشئوم , منتظرين أمريكا والغرب لإيجاد الحلول أليس ذلك المنطق خراب للعقول , الأقصي ينتهك يا زعماء والقدس يتم تهويده وأعراض النساء الفلسطينيات تنتهك ومع ذلك ما زالت الإتفاقات والمعاهدات ساريه المفعول مع الكيان الصهيوني , ومازلتم تمدون بنو صهيون بالمال والبترول والغاز والمعلومات الإستخباراتيه , مازلتم متمسكين بالقرارات والإتفاقات الدوليه , ما زالت السفارات والمكاتب الصهيونيه مفتوحه في البلدان العربيه , وما زالتم علي إتصال دائم وإستقبال لمجرمي بني صهيون , مازالت السلطه الفلسطينيه تعمل بالوكاله لحساب دوله الكيان الصهيوني وتمنع وتحارب كل أشكال المقاومه في الضفه الغربيه , وحتي المظاهرات لنصره القدس والأقصي يقوم الأمن الفلسطيني بقمعها وإجهاضها وإعتقال كل مقاوم ومتظاهر في رام الله ومناطق السلطه الفلسطينيه, لو علمت الفتاه الفلسطينيه التي أجبرت علي خلع بنطلونها لتعري نفسها وتكشف عن ساقها الإصطناعي أن هناك حكام أحياء لإستصرختهم وإستنجدت بهم ولكن أيقنت بأن لا حياه لمن تنادي , ومن هنا ننادي بكل صوت باق لنا فليمت كل زعيم وحاكم وليحيا القدس والأقصي , فلتستقط وتنحل سلطه العار والهوان التي أوجدها الإحتلال في رام الله, فلتسقط وتنهار منظمه التحرير الفلسطينيه التي صارت جسده هامده بلا روح ولم تعد قادره علي نصره وحمايه أبنائها وليسقط كل من فيها من أشباه الرجال التي حرماتهم إنتهكت وأراضيهم سلبت وإغتصبت وهم لا يستطيعون أن يرفعوا أصواتهم وينتفضوا لنصره الفتاه الفلسطينيه التي سلبت منها كرامتها ونصره للقدس الذي يهود وتتبدل أحيائه العربيه ومقدساته التي تنجس بأقدام وأحذيه الجنود والمجندات الصهاينه , فليسقط ويذهب للجحيم كل حزب أو فصيل فلسطيني صامت ولا يتحرك و يشارك في إنتفاضه الغضب , فلتذهب تلك المعونات والأموال الملعونه التي أخرست الألسنه وحجرت القلوب وأوقفت سريان الدم الحر في العروق والشرايين , أين أنتم يا أحرار العرب والمسلمين في كل مكان , تحركوا وإنتفضوا ولا تنتظرون القاده والساده فإنهم نائمون إن لم يكن ميتون , ولتصرخ أيها الشعب العربي لتزلزل كيان المتجبرين والمتسلطين ولتسمع القدس والفتاه الفلسطينيه أصوات حناجرنا تزلزل كل المناطق الفلسطينيه والأراضي المحتله والقدس وما حولها منادون بتحيا القدس والأقصي وتحيا فلسطين.
waelgamal2002510@hotmail.com .
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعض منفذيها من النساء.. أسبوع حافل بالجرائم في الساحل السوري      وزارة الدفاع تنفي مزاعم استخدام الجيش الوطني للكيماوي      أتلتيكو مدريد يواصل نزيف النقاط ويتعادل مع فالنسيا      ترامب يهدد بمقاضاة "سي إن إن" ويتهمها بالتحيز ضده      صور مبهرة... مصر تكشف تفاصيل 30 نعشا أثريا عثر عليها بالأقصر      مستشار قانوني يكشف ثغرة في اللجنة الدستورية تجعلها "فاشلة"      "قسد" تعلن رفضها لبعض بنود اتفاق وقف إطلاق النار      دعوات ليوم "الغضب المنبجي" رفضا لدخول الأسد وروسيا المدينة