أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"كردستان العراق" تغلق معبرا حدوديا مع سوريا

على نهر "دجلة"

أغلقت حكومة إقليم كردستان العراق يوم الخميس معبر "فيش خابور" على نهر "دجلة" بين العراق وسوريا باستخدام كتل اسمنتية ضخمة بعد محاولة تنظيم "الشبيبة الثورية" التابع لحزب "الاتحاد الديمقراطي" اقتحام البوابة يوم أمس.

وجاء ذلك بعد وصول مسيرة راجلة لنحو 1300 من عناصر "الشبيبة الثورية" من القامشلي إلى معبر "فيشخابور" أمس الأربعاء قبل اقتحامه رافعين لافتات كتب عليها "حان وقت الحرية"، "لا للعزلة المفروضة على القائد" للمطالبة بتسليم جثث قتلى عناصر حزب "العمال الكردستاني" (الكريلا) الذين قتلوا منذ 3 أشهر في منطقة "خليفان" شمال العراق.

وذكرت وسائل إعلام "الاتحاد الديمقراطي" أن الإقليم أغلق معبر "فيشخابور" من جانب واحد دون إخطارهم بقرار الإغلاق، مشيرة إلى عدم استجابة قيادة الإقليم لمطالب المعتصمين من أنصار الإدارة الذاتية على مدى شهرين ونصف للمطالبة بجثث قتلى "PKK".

وفي السياق، قال "شوكت بربهاري" مدير معبر "فيشخابور" الحدودي إن حزب "PKK" تسبب بإغلاق المعبر الحدودي بعد أن يحرض بعض الناس وكانوا يأتون بشكل دوري ونصبوا خيمة كبيرة مع مكبرات الصوت لشتم إقليم كردستان وقيادته وتخوينها، لكن بسبب هجوم أمس والذي نتج عنه جرح بعض الحُراس و تحطيم شاحنة، تم إغلاق المعبر في الوقت الحاضر.

ورفع أنصار الإدارة الذاتية صور "عبدالله أوجلان" وأعلام "PKK" على سيارة الإطفاء، بالإضافة إلى شتم وتخوين قيادة كردستان وعائلة "البارزاني".

وهذا الإغلاق سينعكس سلبا على الأوضاع الاقتصادية المتدهورة بسبب انخفاض أسعار المواشي وارتفاع الأعلاف مع شح الأمطار وتراجع الإنتاج الزراعي.

كما أغلقت قوات النظام جميع المعابر مع مناطق سيطرة الإدارة الذاتية ومنعت السفر ودخول البضائع إلى الجزيرة لأسباب غير معروفة تعبر عن عدم نجاح المفاوضات بين الطرفين بوساطة روسية، بسبب إصرار "الاتحاد الديمقراطي" على الاعتراف بإدارته وإعطاء "قوات سوريا الديمقراطية" وضعا خاصا ضمن الجيش.

زمان الوصل
(209)    هل أعجبتك المقالة (88)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي