أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس التعاون الخليجي يعلن موقفه تجاه سوريا

جدد مجلس التعاون الخليجي موقفه تجاه سوريا، مؤكدا أن الحل لن سكون إلا سياسيا وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254، رافضا محاولات إحداث تغييرات ديموغرافية في البلاد.

جاء ذلك في بيان صادر عن المجلس مساء الثلاثاء، بعد اختتام القمة الـ 42 لدول المجلس، في العاصمة السعودية الرياض.

وأكد البيان على "الموقف الثابت تجاه الحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية الشقيقة، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية".

وشدد على ثبات "قراراته السابقة بشأن الأزمة السورية والحل السياسي القائم على مبادئ جنيف 1 وقرار مجلس الأمن رقم 2254"، معربا عن تطلعه إلى "أن تسفر اجتماعات اللجنة الدستورية في سوريا عن توافق يكون معينا للجهود المبذولة للوصول لحل سياسي للأزمة السورية، مجدداً دعمه "لجهود الأمم المتحدة لرعاية اللاجئين والنازحين السوريين، والعمل على عودتهم الآمنة إلى مدنهم وقراهم، ورفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديموغرافية في سوريا".

وشارك في قمة الثلاثاء كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى، ونائب رئيس الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الجابر، ونائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني، فهد بن محمود آل سعيد، وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي ترأس القمة نيابة عن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز.

زمان الوصل - رصد
(150)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي