أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إطلاق مسابقة جاليلليو للملاحة بالأقمار الإصطناعية في الدول العربية

للتنافس بين الشركات والمؤسسات والأفراد في 22 دولة عربية وخارجها
المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تطلق مسابقة الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية الأوربية "جاليلليو" في المنطقة العربية
تطلق المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (www.astf.net) لأول مرة في المنطقة العربية "مسابقة الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية الأوربية لعام 2010". والمسابقة مدعومة من قبل وكالة الفضاء الأوربية European Space Agency (ESA) وسلطة تنظيم الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية الأوربية European GNSS Supervisory Authority (GSA)، وتقوم بإدارة هذه المسابقة على النطاق العالمي المؤسسة الألمانية Anwendungszentrum GmbH Oberpfaffenhofen، التى عينت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF كشريك إقليمي مسؤل عن تنظيم المسابقة في المنطقة العربية. ولذا فإن تنظيم هذه المسابقة عالميا يتم بالتعاون مع وبين العديد من الهيئات المعنية بالملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية في الكثير من الدول الأوربية، وغيرها مثل استراليا ونيوزلندا. والفائز في المسابقة يحمل لقب "سيد أل جاليلليو" Galileo Master. وتهدف المسابقة إلى المساهمة في جهود تطوير تطبيقات واستعمالات حديثة ومبدعة للجيل الجديد من نظام الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية الأوربية New Generation of Global Navigation Satellite Systems GNSS والمعروف "بجاليلليو" "Galileo" صرح بهذا الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF . موضحا أن الملاحة بواسطة هذه الأقمار الاصطناعية تساعد على تحديد المواقع الجغرافية بدقة. ونسبة الخطأ في تحديد أى موقع، على مدار الساعة، تقل عن المتر الواحد، من هنا جاءت تسمية الفائز بالمسابقة "Galileo Master" أى "سيد أل جاليلليو".
هذا ويمثل نظام "جاليلليو" إضافة وتطوير لأنظمة تحديد المواقع الجغرافية المتوفرة حاليا، مثل نظام GPS الأميركي، من حيث الدقة وآفاق الاستخدام، وسيدار بواسطة 30 قمرا اصطناعيا، تغطي مختلف أنحاء الأرض، ومن المقرر أن يكون عام 2014 بداية استخدام هذه المنظومة.
أضاف الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار أن المشاركة في المسابقة متاح لكل من المؤسسات الحكومية والخاصة، وعلى مستوى المؤسسات ومراكز البحوث والشركات والباحثين، والأفراد، على أن تكون الأفكار قابلة لأن تصبح منتجا، قابل للتداول في السوق التجارية المحلية والعالمية. وتجرى المسابقة على مستوى إقليمي للمناطق الجغرافية. وتحمل المسابقة المحلية في كل منطقة مسميات مثل: "تحدى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العربية" "Arab MENA region challenge"، "التحدى الاسترالي"، و"التحدى البريطاني"، وهكذا بالنسبة لاسم المسابقة في باقي المناطق.
في سياق متصل، أوضح المشرف على هذه المسابقة في المنطقة العربية الدكتور عمر الإمام، خبير تكنولوجيا الفضاء للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF والخبير ببحوث وتصنيع الأقمار الاصطناعية في EADS Astrium ، المساهمة في برنامج "جاليلليو" "Galileo" الفضائي الأوربي، أنه يمكن التسجيل في المسابقة لكل المتنافسين من مؤسسات ومراكز بحثية وشركات وباحثين، وأفراد من خلال الموقع الإلكتروني للمسابقة وهو: www.galileo-masters.eu. بواسطة اختيار المنطقة التي تحمل اسم " Region Arab MENA" أي "منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العربية". و هذه المنطقة ترحب بكل المشاركين من الدول العربية والعرب في الخارج أو أي جنسية أخرى تحب أن ترتبط بالمنطقة العربية. وتستحوذ هذه المنطقة على اهتمام كبير بالمرشحين و الفائزين فيها، خاصة وأن المسابقة تجري فيها للمرة الأولى. كما أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF ستوفر العديد من الميزات والدعم المحلي للمشاركين. والمسابقة فرصة ليثبت المشاركون فيها أن المنطقة العربية، قادرة على احتواء واحتضان وتنمية العقول النابغة، القادرة على المساهمة عالميا في جهود إنتاج المعرفة والتكنولوجيا العالية، خاصة في مجال الملاحة بواسطة الأقمار الإصطناعية، وتغيير الصورة النمطية الخاصة بأن العرب مستوردين للمعرفة، بالأخص في مجالات التكنولوجيا العالية، شأن مجال تكنولوجيا الفضاء، وما يتعلق بها من تكنولوجيا تطبيقية، كالملاحة بواسطة الأقمار الإصطناعية. و فوز أي مشارك من المنطقة العربية، سيساهم في تحسين هذه الصورة، ويعلي من شأن المنطقة العربية في مجال إنتاج المعرفة
أكد الدكتور عمر الإمام أنه يمكن للمشاركين في المسابقة عبر "Arab MENA Region " الاستعانة بالمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، للحصول على الدعم والنصائح، التي يحتاج إليها المشاركون، سواء فيما يتعلق بمرحلة التسجيل في المسابقة، أو أي موضوع آخر يتعلق بها عن طريق الموقع الإلكتروني www.astf.net . مشيرا إلى أن فتح باب التسجيل في المسابقة سيكون في بداية مايو/آيار 2010، وينتهي التسجيل في نهاية يوليو/تموز 2010. وتبلغ قيمة إجمالي الجوائز للمسابقة مليون يورو، تقسم على الفائزين من المناطق المساهمة وكذالك على الفائزين على الجوائز في مجال الموضوعات الخاصة. وتختار لجنة تحكيم إقليمية الفائز على منطقتها. ويتم ترشيح لجنة التحكيم الإقليمية العربية من قبل المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF ، بعد موافقة الجهة الأوربية المسؤله بإدارة هذه المسابقة عالميا.
وتبلغ قيمة الجائزة الاولي 20 ألف يورو للفائز بلقب "سيد أل جاليلليو" إلى جانب توفير الحاضنة لفكرته لمدة 6 شهور، في منطقة مساهمة مفظله له، تقديرا ودعما لصاحب الفكرة الجديرة بأن تتحول إلى منتج في السوق التجارية العالمية. وستوفر كل جهة إقليمية منظمة للمسابقة، وبواسطة الرعاة الإقليميين للمسابقة، قيمة الجائزة المحلية. ويبلغ عدد المناطق المشاركة حوالي 20 منطقة إقليمية. و سيعلن اسم الفائز في مسابقة "سيد آل جاليلليو" في 18 أكتوبر 2010 في مدينة ميونيخ في ولاية بافاريا الألمانية. مشيرا إلى أن بداية أول دورة لمسابقة لقب "سيد أل جاليلليو" كانت في ولاية بافاريا الألمانية عام 2004، ونظمها مركز Anwendungszentrum GmbH Oberpfaffenhofen الألماني، تحت إشراف وزارات الاقتصاد والبنية الأساسية والنقل والتكنولوجيا بالولاية الألمانية.
أكد الدكتور عمر الإمام أنه من بين الجوائز في مجال الموضوعات الخاصة، جائزة تحدي الجامعات "ESNC University Challenge"، التي ستكون هذه سنتها الاولى. وفكرة هذا البرنامج تقوم على أساس تحويل أفكار الاختراعات ذات الجدوى، المقدمه عن الجامعات، إلى شركات ناشئة وواعدة في مجال الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية، لتوفير المنتجات ذات الصلة بالسوق. وكذالك هنالك جائزة وكالة الفضاء الأوربية (ESA) للتطوير التكنولوجي. ويسبق هذه المرحلة قيام مراكز البحوث المرتبطة بوكالة الفضاء الأوربية (ESA) مثل: الوكالة الأوربية لبحوث وتكنولوجيا الفضاء في نوردوويك بهولندا، والمركز الأوربي لعمليات الفضاء في دارمشتات بألمانيا، والمركز الأوربي لمراقبة الأرض في فرسكاتي بإيطاليا، والمركز الألماني لطيران الفضاء في أوبرفافين هوفين بألمانيا، بتوفير الخبراء المناسبين للدعم الفني للفائزين. موضحا، على سبيل المثال، أن مركز بحوث وتصنيع الأقمار الاصطناعية في المملكة المتحدة EADS Astrium، الذي ينتمي إليه الدكتور عمر الإمام، يقدم الدعم اللازم للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF لإدارة وتنفيذ المسابقة في المنطقة العربية. وهذا المركز يعتبر من المراكز الرائدة عالميا في مجال بحوث وتصنيع الأقمار الاصطناعية والمساهم في تصنيع عرب سات، وهو أول قمر اصطناعي عربي، وقمر نايل سات، وقمر الياه سات الإماراتي.
قال الدكتور عمر الإمام خبير تكنولوجيا الفضاء للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF والمشرف على المسابقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العربية أنه لا تنفصل المسابقة عن الاحتياجات الاقتصادية لتحقيق التنمية في الدول والمناطق المشاركة، إذ أنها تعد فرصة مهمه لزيادة حيوية السوق وديناميكيته، خاصة وأن أهمية الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية تنعكس على قطاعات اقتصادية وخدمية عديدة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: الطيران المدني، الطرق البرية، السكك الحديدية، الملاحة البحرية، السياحة، التعليم، المشاركة الديمقراطية الإلكترونية، الألعاب، الترفية، والشبكات الاجتماعية وغيرها.وعرض الكثير من هذه التطبيقات في "يوم تطبيقات جاليلليو، "الذي استضافته العاصمة البلجيكية بروكسل، والذي تم فيه الاتفاق والإعلان عن أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ASTF، هى التي ستقوم بتنظيم "مسابقة الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية الأوربية لعام 2010" في المنطقة العربية، وبتمثيل "تحدى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العربية" " Arab MENA region challenge " في المسابقة العالمية.

زمان الوصل
(48)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي