أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن تعلن مقاطعة دبلوماسية للألعاب الأولمبية الشتوية في بكين

أعلن البيت الأبيض، الإثنين، مقاطعة واشنطن الدبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 في العاصمة الصينية بكين، احتجاجا على أوضاع حقوق الإنسان في ذلك البلد.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي إن واشنطن "لن ترسل أي تمثيل دبلوماسي أو مسؤول رسمي إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في 2022 والدورة البارالمبية نظرا إلى مواصلة الصين الإبادة والجرائم ضد الإنسانية في إقليم شينغيانغ والانتهاكات الأخرى لحقوق الإنسان".

وأضافت أن القرار "لا يمنع الرياضيين الأمريكيين من المشاركة في دولة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة".

وتابعت: "يحظى الرياضيون في الفريق الأمريكي بكامل دعمنا. سنساندهم بالكامل وسنشجعهم من الولايات المتحدة".

وفي فبراير/شباط الماضي، دعت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إلى "مقاطعة دبلوماسية" للألعاب الأولمبية التي تستضيفها الصين، في موقف أثار يومها رد فعل غاضب من بكين.

وجاء تقرير "واشنطن بوست" في أعقاب قمة افتراضية بين الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني شي جينبينغ، مساء الإثنين، أعرب خلالها جو بايدن عن مخاوفه حيال ملف حقوق الإنسان في الصين.

وتواجه الصين انتقادات عدة على خلفية انتهاكات تمارس ضد أقلية الأويغور المسلمة.

وفي 2019، أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة، بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الأويغور في معسكرات سرية بإقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم.

ومنذ 1949، تسيطر بكين على إقليم "تركستان الشرقية"، الذي يعد موطن الأتراك "الأويغور" المسلمين، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

أ.ب
(9)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي