أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

معهد سيبري: مبيعات الأسلحة في العالم تزايدت رغم "كورونا"

كشف معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري" أن مبيعات الأسلحة في العالم لم تتأثر بالتداعيات الاقتصادية السلبية المرافقة لجائحة كورونا وأشار إلى أنها "تزايدت".

وقال المعهد في تقريره السنوي الصادر، الإثنين، أن أكبر مصنعي الأسلحة في العالم "سجلوا نموًا في الأرباح العام الماضي للسنة السادسة على التوالي".

وأضاف أن الحكومات في كل أنحاء العالم "واصلت شراء الأسلحة خلال سنوات الجائحة كما اتخذ بعضها إجراءات تحفيزية لمساعدة شركات الأسلحة الكبرى".

وأشار التقرير إلى أن أكبر 100 شركة للأسلحة "شهدت ارتفاعا في أرباحها بنسبة 1.3 بالمئة عام 2019 وحققت مستوى قياسيا بلغ 531 مليار دولار رغم انكماش الاقتصاد العالمي بأكثر من 3 بالمئة".

وأوضح أن خمس شركات أمريكية كبرى "احتلت مجددا مقدمة الترتيب العالمي" كأكثر الشركات تصديرا للسلاح.

وجاءت شركة لوكهيد-مارتن ( صانعة مقاتلات إف-35 وأنواع مختلفة من الصواريخ) في المركز الأول ضمن القائمة المشار إليها بمبيعات بلغت 58.2 مليار دولار، متقدمة على شركة رايثيون تكنولوجيز التي احتلت المرتبة الثانية بعد إتمامها عملية دمج كبيرة، تلتها شركات بوينغ ونورثروب غرومان وجنرال داينامكس.

ووفقا لمعهد سيبري (مقره السويد) جاءت شركة بي أيه إي سيستمز البريطانية في المرتبة السادسة في القائمة العالمية لأكثر مصدري الأسلحة في العالم، وهي أعلى الشركات الأوروبية مرتبة.

وبشكل عام، بلغ إجمالي مبيعات الأسلحة والخدمات العسكرية من قبل أكبر 100 شركة في الصناعة 531 مليار دولار في عام 2020.

وجاءت 41 شركة أمريكية في قائمة أكبر 100 شركة إنتاج أسلحة في العالم، وهو ما يمثل 54 بالمئة من إجمالي مبيعات الأسلحة أو 285 مليار دولار.

يشار إلى أن من بين البلدان الأكثر إنتاجًا وتصديرا للأسلحة في العالم، وحدهما فرنسا وروسيا شهدتا انخفاضًا في مبيعات شركاتهما خلال العام 2020.

الأناضول
(22)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي