أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قطر ترفض التطبيع مع نظام الأسد

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، موقف دولة قطر الرافض من مشاركة نظام الأسد في القمة العربية المقبلة إذا دعيت دمشق إليها.

وأشار  خلال مؤتمر صحافي مشترك اليوم في الدوحة مع وزير الخارجية  التركي مولود شاويش أوغلو إلى أن موقف قطر واضح منذ البداية وهناك أسباب "لمخاوفنا التي أعربنا عنها" وقد تم على أساسها تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية وهذه الأسباب لا تزال موجودة "ولم نر أي تقدم أو تطور في سلوكيات هذا النظام وتعاطيه مع هذه الأسباب". ورفض  وزير الخارجية القطري أي تطبيع للعلاقات مع سوريا دون اتخاذ خطوات جدية من أجل إيجاد حل سياسي في سوريا لإنقاذ أو المساعدة في إنقاذ الشعب السوري وإعادة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم ومناطقهم قائلا "إذا لم يحدث ذلك فلا منطق من تطبيع العلاقات مع هذا النظام ولا أعتقد أننا في موقف يسمح لنا بأن نسمح للنظام السوري بأن يحضر القمة العربية وهذا كان موقفنا ونحافظ عليه ونأمل أن تدرك الدول العربية أن هذه الأسباب لا تزال موجودة".

بدوره أشار وزير الخارجية التركي إلى أن دعوة النظام السوري لحضور القمة العربية أو أي اجتماع دولي آخر دون حل جذري للأزمة سوف يدفع هذا النظام للاستمرار في بطشه واعتداءاته مشددا على ضرورة التركيز على الحل السياسي لأنه الوحيد القادر على تحقيق الاستقرار في سوريا منوها في الوقت ذاته إلى أن تركيا ساهمت في إيجاد الحل السياسي من خلال مؤتمر /الآستانة/ وغيره من المؤتمرات وآليات العمل مع قطر وشركاء آخرين، كما قدمت مساعدات إنسانية كبيرة واستضافت أعدادا من اللاجئين.

زمان الوصل
(58)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي