أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في الحسكة.. تمييز بين العرب والأكراد في توزيع مازوت التدفئة

قال تقرير نشرته صحيفة "المدن" الالكترونية، إن "قوات سورية الديمقراطية – قسد"، التي تدير منطقة "شرق الفرات"، شمال شرق البلاد، تمارس التمييز بين العرب والأكراد، في توزيع مادة المازوت.

ونقل التقرير عن سكانٍ في المناطق والأحياء العربية في مدينة الحسكة، أن حرمان أحيائهم من مازوت التدفئة، مقابل تزويد المناطق التي تقطنها غالبية كردية بكامل مستحقاتها السنوية (400 ليتر توزع على دفعتين) من هذه المادة، "يأتي ضمن سياسية التضييق الذي تمارسه قسد" في مناطق نفوذها على بعض القطاطنين هناك.

وحسب مصادر "المدن"، بدأت "قسد" بتسليم أهالي عامودا التي تقطنها غالبية كردية، الدفعة الثانية من مازوت التدفئة (400 ليتر بسعر 42 ألف ليرة سورية)، في الوقت الذي لم توزع فيه بعد الدفعة الأولى (200 ليتر) على أحياء الحسكة الخاضعة لسيطرتها، مثل حي غويران والعزيزية والكلاسة وغيرها من الأحياء التي تقطنها غالبية عربية.

ومنذ نحو شهرين، بدأت سلطات "قسد" بالتوزيع بعد استكمال إحصاء العائلات المستفيدة. وتقول الناشطة راوية المحمد، وهي من سكان الحسكة، إن "قسد" تتعامل مع سكان الأحياء العربية بمناطق سيطرتها "باعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية".

وتضيف لـ"المدن"، أن قسد "أحكمت قبضتها على سوق المحروقات، بمنع أصحاب المحال من بيع المازوت، ما أدى إلى ارتفاع سعر الليتر إلى 800 ليرة سورية، بحيث لم يعد الأهالي في غالبيتهم العظمى يستطيعون شراء المازوت للتدفئة، وخصوصاً أن غالبيتهم من الشرائح التي تستفيد من الدعم".

وتشير محمد إلى حالة من الاستياء العارم تسود مناطق "قسد"، نتيجة عدم توفر مادة المازوت، وتأخير توزيعها على الأحياء العربية، رغم دخول فصل الشتاء، وانخفاض درجات الحرارة، لافتة إلى غياب وسائل التدفئة البديلة (الكهرباء أو الحطب).

وما يثير غضب الأهالي، حسب المحمد، أن "قسد تبيع المحروقات لكافة مناطق سوريا، في حين لا يستطيع أصحاب الحق تأمين كميات قليلة للتدفئة".

كذلك تشير المحمد، إلى عدم توفر الجودة في المازوت التي توزعه قسد للتدفئة، إذ يتسبب بروائح كريهة أثناء اشتعاله، فضلاً عن المشاكل التي يسببها للمدافئ، وأخطار الحرائق المرتفعة، وتردف: "المازوت الجيد يتم بيعه لأصحاب المنشآت الزراعية، وبيعه إلى خارج المنطقة، بينما يذهب الرديء إلى التدفئة".

من جانبه، يرجع الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية التابعة لـ"قسد"، سلمان بارودو، التأخر في توزيع مازوت التدفئة بسعر مدعوم إلى "الضغط الشديد على مادة المازوت والخلل في آلية التوزيع".

ويؤكد لـ"المدن"، أن الإدارة الذاتية (التابعة لـ قسد) ستبدأ اعتباراً من اليومين القادمين بتوزيع المازوت على كامل الأحياء والمناطق، وينهي بقوله: "المسألة مسألة وقت".

لكن رئيس الهيئة السياسية في محافظة الحسكة، محمود الماضي، يتهم في حديثه لـ"المدن" قسد بالعنصرية، متسائلاً: "لماذا تسلّم سكان بعض الأحياء كامل مستحقاتهم من المازوت، في الوقت الذي لم يصل للأحياء العربية الدفعة الأولى بعد؟".

ويضيف الماضي، أنه في الوقت الذي تبيع فيه قسد المحروقات للنظام والمشاريع الزراعية الخاصة، وتهّرب كميات منه خارج سوريا، "تدعي أن سبب تأخر تسليم الأهالي هو زيادة الطلب على المادة"، ويبيّن أن "قسد التي تستولي على ثروة الحسكة ودير الزور، وتحرم الأهالي من أبسط حقوقهم في ثرواتهم، ولا تشاركهم بإدارتها والاستفادة منها، وحتى الفُتات لا تعطيه لهم".

وفي آب/أغسطس الماضي، رفعت "قسد" أسعار المحروقات والغاز المنزلي، بعد تراجعها عن قرار أصدرته في وقت سابق برفع أسعارها والذي قوبل برفض شعبي واسع، وفق تقرير صحيفة "المدن".

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(15)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي