أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مشاهد مصورة من "حمص" تظهر هول الدمار الذي طالها

سلط تقرير صحفي مصور الضوء على الدمار الذي طال مدينة حمص طوال السنوات العشر الماضية جراء استهداف النظام لمبانيها وشوارعها ومنشآتها ومعالمها كافة.

وبدا صانع محتوى اليوتيوب "Jay Palfrey" أمام مسجد الصحابي "خالد بن الوليد" بالقرب من مبنى نقابات العمال، وهو يقول "وصلت إلى مدينة حمص للتو وهي تبدو مدمرة بالكامل".

وأضاف أنه يشعر بالاستياء فكل مبنى حوله مدمر تقريباً بواسطة القذائف الصاروخية أو عليه آثار نيران الطائرات، واستدرك "هذا هو أسوأ دمار أراه في حياتي على الإطلاق".

وتجولت كاميرا "Jay" في أماكن متعددة من المدينة بدت مدمرة بكاملها ومنها طريق حماة وحي "جورة الشياح" الملاصق له.

وأشار Jay أن 40% من مدينة حمص مدمرة ويمكن اعتبارها أكثر مدينة مدمرة في سوريا، وكان تعداد السكان قبل الحرب –حسب قوله- حوالي 2 مليون نسمة، واضطر نصف السكان الهروب ليحموا أنفسهم وذويهم ويحظوا بحياة آمنة، حيث اتجه العديد منهم إلى مخيمات النزوح والكثير من أنحاء البلاد ويعيش الكثيرون في مخيمات للاجئين حول العالم.

وفيما ظهر معد التقرير جانب كراجات حمص القديمة فوق ما يعرف بساقية الري، أشار إلى أن الكثيرين رأوا تلك المشاهد في الأخبار طوال الوقت، واعتادوا على هذا الأمر بعض الشيء، ولكن الحقيقة هي أن معظم المدينة تم تدميرها والعائلات التي كانت تعيش هنا دمرت حياتها والتقط "Jay" أنفاسه.

وقال بنبرة مؤثرة إنه لا يجد كلمات مناسبة للتعبير عن حزنه لما يراه، واستدرك قائلاً "هذا من أقسى ما رأيت في حياتي".


وأشار معد المحتوى إلى ترميم مسجد الصحابي "خالد بن الوليد"، ودلف إلى أرجاء المسجد، حيث بدت عمليات الترميم الهجينة التي أجريت له منذ سنتين حيث فقد ضريح سيف الله المسلول رونقه وهويته المعمارية التي كان يتميز بها طوال عشرات السنين ليتم استبداله بقناطر متناوبة (حجارة أبلقية). وبدا المسجد الذي يعود تاريخ تجديده إلى مطلع القرن الماضي خالياً من المرتادين أو المصلين.

وتجولت كاميرا "Jay" في أنحاء متعددة من المدينة كان واضحاً أن ما يجمعها هو الدمار، وختم تقريره بالإشارة إلى أنه لم يستطع الاستمرار بالتصوير وكان مستاء جداً من مشاهد الدمار فلم يستطع رفع الكاميرا، وشدد أنه لم ير مثل هذا الدمار الرهيب من قبل ولا يريد رؤية شيء كهذا مرة أخرى، لأن وجوده هناك سبب له الكثير من الألم الجسدي والنفسي ولا يمكنه تخيل كيف كان الأمر بالنسبة لمن كانوا يعيشون في واحدة من أكبر المدن السورية الذين تم تهجيرهم تحت القصف والانفجارات حاملين عوائلهم وكل ما يملكون تاركين كل ما يعلمون، متجهين إلى مالا يعلمون، حسب تعبيره.

وكان المخرج العالمي "جوناثان نولان" قد اختار صورة حقيقية لمدينة حمص المدمرة في أحد مسلسلاته للدلالة على انقراض البشرية، وفوجئ متابعو مسلسل "Westworld" في بداية الحلقة الخامسة من الجزء الثالث الذي عُرض العام الماضي على قناة "HBO" بوجود صورة بانورامية التقطت من الجو لجانب من حي "الخالدية" شرق المدينة، وقد حولته طائرات النظام أثراً بعد عين.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(70)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي