أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأردن ونظام الأسد يعيدان افتتاح المنطقة الحرة المشتركة

أعاد الأردن ونظام الأسد أمس الأربعاء، فتح المنطقة الحرة، بعد إغلاق دام لنحو 7 أعوام.

وذكرت وسائل إعلام أردنية، أن إعادة فتح المنطقة الحرة تم بالتنسيق بين الحكومة الأردنية ونظام الأسد، مؤكدة انطلاق الأعمال والأنشطة التجارية والاقتصادية في المنطقة الحرة، اعتبارا من الأربعاء.

وزعمت معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية لشؤون التنمية الاقتصادية في حكومة النظام، رانيا الأحمد، إن افتتاح المنطقة الحرة خطوة ستساهم في تحسين الأوضاع الاقتصادية، مدعية أن فائدة هذه المنطقة الحرة ليس فقط حركة اقتصادية وتعاون بين البلدين، وإنما يشمل حركة التجارة والترانزيت مع الدول المجاورة، مما يساهم في وصول البضائع الضرورية للمرحلة المقبلة "إعادة الإعمار".

وأوضحت أن الخطوة ستساهم في جلب استثمارات تخلق فرص عمل وتنشط الاقتصاد الوطني بشكل عام، مشيرة أن كل "إجراء على صعيد تنمية التجارة أو الاستثمارات يحرك الاقتصاد بشكل أسرع، يعني خلق فرص عمل أكثر وتخفيض تكاليف بعض البضائع والتي ارتفعت نتيجة ارتفاع كلف الشحن".

وكانت إحصائيات أردنية كشفت أن حجم التبادل التجاري بين سوريا والأردن خلال العام الماضي، بلغ 92 مليون دينار، مقابل 117 مليون دينار للعام 2019، كما بلغ 67 مليون دينار حتى نصف العالم الحالي، فيما ذكر نظام الأسد أن إيرادات معبر نصيب مع الأردن بلغت نحو 84 مليار ليرة سورية منذ بداية العام الحالي بعد افتتاحه.

وكان الأردن أغلق المنطقة الحرة مع سوريا في تشرين الأول 2015، بشكل نهائي بعد سيطرة فصائل المعارضة السورية على معبر نصيب الحدودي.

زمان الوصل - رصد
(11)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي