أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف دمشق.. العثور على جثة ضابط من قوات الأسد بعد 10 أيام من خطفه

أرشيف

عثرت استخبارات النظام، مساء الاثنين على جثة أحد ضباطها مرمية على جانب الطريق قرب بلدة "النفور" في ريف دمشق الغربي.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن فرع الأمن العسكري وجد جثة الضابط "أسد المصطفى" المنحدر من حمص، في المنطقة الواصلة بين "النقور والقليعة"، مشيرا إلى أن الضابط كان قد خطف من قبل عصابة مسلحة في 10 الشهر الجاري أثناء توجهه من بلدة "كناكر" باتجاه قرية "النفور".

وأوضح أن الخاطفين طلبوا فدية مالية من أحد ضباط الفرع 220 وقدرها 100 مليون ليرو مقابل الإفراج عنه أو قتله، إلا أن استخبارات النظام لم تستجيب للأمر.

وأضاف أن "جثة الضابط وجدت مرمية بإحدى الأراضي الزراعية عليها آثار تعذيب شديد كما وجدت مجردة من الثياب العسكرية وظهر أن رصاصة اخترقت منطقة الرقبة، ربما كانت السبب الذي أدى للوفاة.

وأكد مراسلنا أن فرع الأمن العسكري وفرع سعسع نقلوا الجثة لأحد مشافي العاصمة دمشق، وأرسلوا تعزيزات عسكرية للمنطقة، لافتا إلى أن التعزيزات انتشرت بالمنطقة وبدأت بحملة مداهمات استهدفت المزارع واعتقلوا أكثر من 10 أشخاص بتهم ضلوعهم في عملية خطف الضابط وقتله.

وأفاد مراسلنا بأن الاستنفار والانتشار العسكري استمرا حتى منتصف الليل وسط نشر عدة حواجز "مؤقتة" في الطرق المؤدية لبلدة النفور وقرية القليعة، وبلغ عدد الحواجز المنتشرة 7 على كل حاجز 6 عناصر مشتركة بين فرعي الأمن العسكري والفرع 220 المعروف باسم "فرع سعسع".

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي