أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسلمة بولندية تقدم وجبات مجانية للعالقين على الحدود مع بيلاروسيا

في مطعم صغير بمدينة "بياليستوك" على الحدود البيلاروسية مع بولندا دأبت "ليلا سفيربليفسكا" التي تنتمي إلى أقلية "التتار" المسلمة في شرق بولندا على طهي وجبات متعددة من الطعام ليتم إرسالها عبر الجمعيات الخيرية إلى اللاجئين العالقين في الغابات الباردة.

وقالت "بليفسكا" لوكالة "رويتر" إنها أرادات من هذا المشروع الخيري أن تُشعر المهاجرين في بولندا وكأنهم في منازلهم.

وتتنوع الوجبات التي تحضرها صاحبة المبادرة خالية من لحم الخنزير احترامًا لعقيدة المهاجرين، ومنها كرات لحم الديك الرومي في صلصة الجزر والدجاج مع الفاصولياء الخضراء، حيث تضعها بعد تحضيرها في برطمانات معقمة محكمة الإغلاق وتنقلها إلى منظمات خيرية اعتادت على مساعدة المهاجرين الذين عبروا الحدود من بيلاروسيا.

وظلوا عالقين في تلك الغابات لأسابيع، ومنها منظمة "رافت أسوسييشن" الخيرية، والتي تتعاون بدورها مع الكنيسة الأرثوذكسية في "شيمياتيتشه" بالقرب من الحدود لنقل الطعام إلى المهاجرين في الغابات.


وقالت "سفير بليفسكا"، وهي نائب رئيس اتحاد التتار بجمهورية بولندا: "كان علي أن أسأل نفسي، ماذا كنت لأفعل في موقف كهذا؟ هل كان أحد سيساعدني؟ لأنني لا أعلم يقينا أنني لن أكون في مثل هذا الموقف غداً أو خلال بضع سنوات".

وتقطعت السبل بالمئات منذ أسابيع في غابات بولندا، وتقول وكالات إنسانية إن ما لا يقل عن 13 مهاجراً لقوا حتفهم على الحدود، حيث عانى الكثيرون في البرد والنقص الشديد في الطعام أو الماء.

وبحسب وكالة الأنباء العالمية "يرتبط جزء كبير من مهمة "بليفسكا" بإيمانها ومكانتها في مجتمع التتار الأقلية العرقية في بولندا.

وينحدر "التتار" من المحاربين الذين كافأهم الملوك البولنديون بالأرض على حماية الحدود الشرقية للبلاد منذ قرون، واعتادت هذه الأقلية شرق بولندا على تقديم الطعام للمهاجرين وإقامة جنازات للمسلمين الذين لقوا حتفهم على الحدود.


وقالت سويربلوسكا: "كمسلمين، يجب أن نساعد، بغض النظر عن الدين أو من أين جاء الشخص. يجب أن نساعد المحتاجين فقط"، ودعت المتطوعة البولنديين إلى عدم الخوف من المساعدة، مضيفة أن "دعم المهاجرين ضروري وسط تفاقم الانقسام المجتمعي الذي تحركه سياسات الحكومة القومية البولندية".

و"ليلا سويربلوسكا" مواليد 1967 ناشطة من أقلية "التتار" داخل الاتحاد الديني الإسلامي في جمهورية بولندا و"اتحاد التتار" في جمهورية بولندا.

رئيسة الجماعة الدينية الإسلامية (MZR) في جمهورية بولندا في "بياليستوك"، وعضو المجلس المركزي لاتحاد التتار بجمهورية بولندا.

ويُقدر عدد التتار المسلمين حالياً بنحو 5 آلاف نسمة فقط، وعددهم القليل هذا يرجع لسبب الهجرة، وكذلك الذوبان في المجتمع البولندي، وهم يتوزعون في مناطق شمال شرق البلاد، والعاصمة "وارسو"، ولهم مساجدهم ومؤسساتهم الخاصة بهم.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي