أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصرع عدد من المهاجرين المتجهين إلى بريطانيا قبالة كاليه

أثناء محاولة العبور إلى بريطانيا

لقي عدد من المهاجرين مصرعهم وأصيب آخرون الأربعاء عندما انقلب زورقهم قبالة كاليه في القنال الإنجليزي أثناء محاولة العبور من فرنسا إلى بريطانيا.

ووفقا لهيئة ملاحية فرنسية تعمل في المنطقة، تمشط 3 زوارق دورية فرنسية ومروحية فرنسية وأخرى بريطانية المنطقة بحثا عن ضحايا آخرين.

عثر زورق للبحرية الفرنسية على عدد من الجثث في المياه، وانتشل عددا غير محدد من الغرقى والمصابين، بينهم أشخاص كانوا فاقدين الوعي، حسبما قال متحدث باسم الهيئة الملاحية.

وصرح فرانك ديرسان، نائب رئيس الهيئة المسؤول عن المنطقة المحيطة، على "تويتر"، بأن 24 جثة انتشلت من المياه بعد غرق زورق كان يحمل نحو 50 مهاجرا. لكنه لم يقدم مصدرا، كما أن السلطات الملاحية والشرطة المحلية قالت إن العدد الإجمالي للغرقى لا يزال غير واضح.

بالرغم من أن رحلات العبور تتضمن غرقى أحيانا، فإن هذا العدد الكبير من الضحايا على متن زورق واحد يعد استثنائيا.

وبدوره، قال جيرالد دارمانان وزير الداخلية الفرنسي، على "تويتر"، إن "مشاعر قوية بعد مأساة غرق عدد من الأشخاص على متن زورق للمهاجرين في القنال".

كان الوزير هاجم شبكات تهريب المهاجرين التي تنظم مثل هذه الرحلات، وتوجه إلى مستشفى في كاليه لتفقد الضحايا.

ولم يكشف بعد عن جنسيات الضحايا.

ارتفع عدد المهاجرين الذين يستخدمون الزوارق الصغيرة لعبور القنال هذا العام بشكل حاد، بالرغم من المخاطر الكبيرة التي تتزايد بسبب طقس الخريف.

يعد الممر الملاحي بطقسه المتغير وأمواجه الباردة وحركته الملاحية الكثيفة خطيرا بالنسبة للزوارق الصغيرة والمطاطية التي يتكدس على متنها رجال ونساء وأطفال في محاولات العبور.

وأنقذت السلطات البريطانية والفرنسية آلاف المهاجرين قبالة سواحل فرنسية وبريطانية خلال الأسابيع الأخيرة في عشرات العمليات. وأحيانا وقعت بعض الوفيات لكنها كانت نادرة.

أ.ب
(10)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي